مكسيكو تعاقب "كيلوغز" لعدم امتثالها لقواعد التحذير من السكر الزائد  

أ ف ب - الأمة برس
2022-01-19

 

 لويس غونزاليس (10 أشهر) في محطة للحافلات في كوليما غرب مكسيكو سيتي في المكسيك في 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2017(أ ف ب)

فرضت المكسيك عقوبة على شركة "كيلوغز" الأميركية المتعددة الجنسيات لرقائق الحبوب لعدم امتثالها لقواعد جديدة تفرض وضع علامة على منتجاتها للإشارة إلى السكر الزائد والملح والدهون، في إحدى الدول الأكثر تأثّرًا بزيادة الوزن والبدانة في العالم.

وقال ناطق باسم مكتب المدعي العام لوكالة فرانس برس الثلاثاء إن نحو 380 ألف عبوة من رقائق الذرة ومنتجات أخرى لوجبة الفطور للأطفال "جُمّدت" في مركز توزيع للعلامة التجارية الأميركية و 75 نقطة بيع.

والمنتجات المعنيّة لا توجد عليها ملصقات تحذّر "من السعرات الحرارية الزائدة والسكر المضاف"، حسبما أعلنت منظمة حماية المستهلك في بيان في 14 كانون الثاني/يناير.

من جهتها، أعلنت "كيلوغز" في "إشعار مهمّ" نشرته على موقعها في المكسيك  "نحن نقدم معلومات غذائية شاملة ومبنيّة على العلم من خلال ملصقات المنتجات التي نبيعها حول العالم".

وأضافت الشركة "كانت كيلوغز أول شركة في المكسيك تُدرج إرشادات التغذية على منتجاتها".

منذ تشرين الأول/أكتوبر 2020، يفرض قرار جديد على شركات الأغذية تحذير المستهلكين من المنتجات التي تحتوي على سكر زائد وملح ودهون. وبهدف حماية الأطفال، تُحظر أيضاً الرسومات على عبوات التغليف.

وأدّى ذلك إلى تقديم معظم المنتجات الغذائية المكسيكية أو المستوردة للبيع مع ملصقات سوداء وبيضاء بارزة على عبواتها.

وتنبّه هذه الملصقات من "السكّر الزائد" و"الصوديوم (الملح)" أو "الدهون المشبّعة".

وتحاول السلطات بذلك معالجة مشاكل زيادة الوزن التي تصيب "70% من المكسيكيين، ونحو ثلثهم يعانون من البدانة"، بحسب الحكومة.

في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، جمّدت السلطات بيع علب حساء فوري للأسباب نفسها.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي