"حزب الله" يتهم القاضي بيطار بتعطيل المؤسسات الدستورية في لبنان

د ب أ- الأمة برس
2022-01-15

علّق القاضي طارق البيطار التحقيق في انفجار مرفأ بيروت عدة مرات خلال الأشهر السابقة (أ ف ب)

بيروت: اتهم نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، السبت 15يناير2022، المحقق العدلي في ملف انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار ومن ورائه بتعطيل المؤسسات الدستورية في لبنان.

وقال قاسم، في كلمة ألقاها اليوم بمناسبة ذكرى ولادة السيدة فاطمة الزهراء، إن "أداء هذا المحقق أساء كثيرًا إلى القضاء الذي يتخبط ويعيش أسوأ أيامه".

وأضاف :" هل يعقل أن يبقى قاضٍ في منصبه وعليه واحد وعشرين دعوة تنحية وأحدث هذه البلبلة في الجسم القضائي والبلد، ولا تقدُّم في التحقيق وإعاقة وردٍّ إلى درجة أننا أصبحنا أمام أزمة تحقيق الحقيقة".

ورأى أن "كل من السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية منفصلة، لكل سلطة صلاحيات ولا يحق لأي سلطة أن تتدخل في صلاحيات السلطة الأخرى" ، مؤكدا أن "حزب الله مقاومة شريفة حرَّرت لبنان وهذا مسطَّرٌ في الحاضر والتاريخ ومع الأجيال، وله تجربة سياسية مجبولة بالنزاهة والأخلاق والوفاء والصدق".

وأشار إلى أن حزب الله "لديه التفاف شعبيٌ واسع في لبنان، ولا ينازعه أحد لأنه أقوى حزب سياسي على المستوى الشعبي  والتأييد في لبنان، ولن تنفع الأكاذيب والبهتان في تشويه صورته".

يذكر أن جلسات مجلس الوزراء توقفت عن الانعقاد منذ 12 تشرين الأول /أكتوبر الماضي بعد طلب وزراء" حزب الله" وحركة أمل" بتدخل الحكومة لكف يد القاضي بيطار، وقوبل طلبهم برفض عدد آخر من الوزراء ورفض رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية.

وتعرض المحقق العدلي بيطار في الفترة السابقة لانتقادات ‏من بعض القوى السياسية ومن بينها "حزب الله" لما قالوا إنه "استنسابية" يمارسها في الاستدعاءات القضائية.

وعلّق القاضي طارق البيطار التحقيق في انفجار مرفأ بيروت عدة مرات خلال الأشهر السابقة بعد تبلغه دعاوى ردّ مقدمة ضده من وكلاء النواب والوزراء السابقين الذين أصدر بحقهم مذكرات توقيف، ثم عاد إلى التحقيق بعد ردود القضاء.

وكان انفجار هز مرفأ بيروت في الرابع  آب/أغسطس عام 2020 وأسفر عن تضرر عدد من شوارع العاصمة وقتل أكثر من 200 شخص وجرح أكثر من ستة  آلاف، وترك 300 ألف شخص بلا مأوى .ولم تعرف حتى الآن كيفية حصول الانفجار ومن تسبب به.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي