أشياء يجب القيام بها عند الشعور بالوحدة

2022-01-13

ربما لم ترَ الأصدقاء والأحباء شخصياً لبعض الوقت.،وهذا ما يجعلك تشعر بالوحدة ويمكن أن يؤدي الشعور بالحنين إلى "الأوقات السابقة" والشوق للعودة إلى الحياة السعيدة إلى تفاقم الشعور بالوحدة. قد تفوتك التفاعلات الاجتماعية اليومية العابرة أو القدرة على الجلوس ببساطة في الأماكن العامة، ولا تتحدث إلى أي شخص ولكنك ستستفيد من وجود الآخرين.

ووفقاً لموقع (healthline) يشعر الإنسان في بعض الأحيان بالوحدة وعدم الرغبة بالتحدّث مع الآخرين أو التواجد في الأماكن العامة، وهنا تتحوّل الوحدة إلى شعورٍ سلبي يتغلغل داخله يوماً بعد يوم؛ ليتسبّب في تراجع صحتهِ النفسيّة وقدرتهِ على إقامة علاقات طبيعيّة والعيش بطريقةٍ سعيدة ومريحة في الحياة، يمكن للوحدة المطولة أن تستنزفك عاطفياً، مما يجعل الحياة تبدو كئيبة وعديمة الجدوى. يمكن أن يؤدي أيضاً إلى أعراض جسدية، بما في ذلك الأوجاع والآلام ومشاكل النوم وضعف الاستجابة المناعية. عندما يكون من المستحيل الهروب من الشعور بالوحدة أو الوباء أو غير ذلك، يمكن أن تساعدك هذه النصائح على التنقل بينها ومنعها من إنهاكك.

*نصائح تمنع إنهاكك من الشعور بالوحدة

أعد الاستفادة منها

إلقاء ضوء مختلف على ما يعنيه أن تكون وحيداً يمكن أن يسهل أحياناً التعامل مع مشاعر الوحدة. ومع ذلك، فإن قدراً من العزلة تخلق فرصاً لاكتشاف الذات، والتفكير الإبداعي، والتأمل الذاتي. يمكن للوقت وحده أيضاً أن يفتح الباب أمام مزيد من اليقظة، والتي يمكن أن تعزز الوعي العاطفي وتجعل التعبير الأصيل أسهل في جميع علاقاتك، بما في ذلك علاقتك مع نفسك. في المرة القادمة التي تبدأ فيها الوحدة في الظهور، اقبلها كما هي. ربما تضع الموسيقى وتلتقط لوحة رسم منسية، أو تقلب دفاتر الملاحظات القديمة وتعيد اكتشاف حبك للشعر، أو ببساطة تجلس وتنسجم مع مشاعرك وأهدافك الشخصية.مهما كان ما تختار القيام به، فإن إيجاد طرق لتحقيق أقصى استفادة من وقتك بمفردك يمكن أن يساعدك على الانفراد بالعزلة والاستفادة منها لصالحك.

املأ منزلك بالصوت

يساعد الصوت على ملء الفراغ في بيئتك وأفكارك، مما يجعلها أقل إرهاقاً. فمثلاً:

• يمكن للموسيقى أن تعزز مزاجك وتحفزك، في حين أن الكتب الصوتية قد توفر لك الإلهاء والهروب المؤقت.

• تدل البودكاست والراديو الحواري على المعلومات والترفيه، كما أن جو المحادثة الخاص بها يمكن أن يخلق إحساساً بالاتصال.

• يمكن لبرنامج تلفزيوني أو فيلم مفضل أن يكسر الصمت بطريقة مريحة، حتى لو لم تجلس وتشاهده طوال الوقت.

• يمكن أن يساعدك فتح نافذة لسماع الطيور والمارة على الشعور بمزيد من الارتباط بالعالم الأوسع.

ابق على اتصال

استهدف التواصل مع الأشخاص المهمين في حياتك بانتظام. إذا كنت قد قضيت أيام الأحد سابقاً مع عائلتك، فيمكنك محاولة اللحاق بدردشة الفيديو كل يوم أحد بدلاً من ذلك. في بعض الأحيان، قد يبدو النص السريع أسهل طريقة للاتصال، ولكن لا تقلل من أهمية سماع صوت أحد أفراد أسرته. حتى الدعوة على بعد 10 دقائق يمكن أن تساعد في تخفيف الشعور بالوحدة - بالنسبة لك و لهم.

حقق أقصى استفادة من تفاعلاتك

إن مجرد قضاء الوقت مع الآخرين لن يخفف دائماً من الشعور بالوحدة، نظراً لأن جودة تفاعلاتك غالباً ما تكون أكثر أهمية من الرقم عندما تشعر بالحاجة إلى التواصل على مستوى أعمق، حاول إيجاد طرق لجعل تفاعلاتك أكثر وضوحاً:

• شارك المشاعر والتجارب الشخصية.

• اطرح الأسئلة، واستمع حقاً إلى ما يقوله أحباؤك.

• تحدث عن الأشياء المهمة - العمل والمشاريع الإبداعية والاهتمامات المشتركة.

*وسائل ملء الفراغ الحياتي لتجنب الوحدة

اذهب الى الخارج

يمكن أن يؤدي تغيير البيئة إلى تشتيت انتباهك ويساعد على تخفيف آلام الوحدة.ربما لا يمكنك العمل في المقهى المفضل لديك، أو الاستمتاع بوجبة فطور وغداء مع الأصدقاء، لكن الخروج من المنزل يمكن أن يضعك في طريق الآخرين، ويذكرك أنك لست وحدك في العالم. يمكن أن يساعد قضاء الوقت في الطبيعة أيضاً في تخفيف التوتر العاطفي وتعزيز صحتك العامة.

تحدث عن مشاعرك

التعبير عن مشاعرك بصوت عالٍ يمكن أن يساعد في كثير من الأحيان في تقليل قدرتها على التسبب في الضيق. إن إخبار أحد أفراد أسرتك أنك تشعر بالوحدة يمكن أن يسهل الحصول على دعم عاطفي مهم يساعد في تخفيف قبضة الوحدة. يمكن أن يساعد التحدث عن المشاعر الصعبة أيضاً في تمكين أحبائك من مشاركة أي مشاعر يعانون منها، مما يجعل من الممكن استكشاف استراتيجيات التأقلم معاً.

ارسم جانبك الإبداعي

تساعدك المساعي الفنية على التعبير عن مشاعرك بدون كلمات (منطوقة)، والتي يمكن أن يكون لها فائدة كبيرة عندما تكافح لمشاركتها بصوت عالٍ. يمكن أن يتركك الخلق أيضاً مع إحساس بالرضا والرضا، وهي مشاعر قد تتحدى المزاج السائد من الوحدة والحزن.

ضع في اعتبارك حيواناً أليفاً

قد لا يكون الحيوان الأليف قادراً على التحدث (ما لم يكن لديك، بالطبع، طائر صوتي)، لكنه يوفر الرفقة على الرغم من ذلك. يمكن لوجود كائن حي آخر أن يريحك، ويمكن أن تساعد تصرفاته الغريبة في رفع معنوياتك وتخفيف التوتر، كما يمكن أن تؤكده آلاف مقاطع الفيديو الخاصة بالحيوانات الأليفة على الإنترنت.المكافأة: يمنحك تبني كلبك سبباً للتوجه للخارج بشكل منتظم.

خذ استراحة من وسائل التواصل الاجتماعي

بينما تبدو وسائل التواصل الاجتماعي غالباً وسيلة جذابة للحفاظ على التواصل مع أحبائك، إلا أنها قد تزيد أحياناً من الشعور بالوحدة. يمكن لمنشور أحد الأحباء السعيد والخالي من الهم أن يعطي انطباعاً بأنه لا يشتاق إليك بقدر ما تفتقده. عندما تكون بمفردك، فإن رؤية الآخرين يقضون الوقت مع شركاء رومانسيين أو أفراد عائلتك يمكن أن يضر أيضاً. باختصار، لا يضر إغلاق هذه التطبيقات والاتصال بمكالمة هاتفية سريعة أو رسالة نصية بدلاً من ذلك.

افعل شيئاً تحبه

يمكن للهوايات المفضلة أن تملأ الوقت حتى تتمكن من رؤية أحبائك مرة أخرى. إن القيام بالأشياء التي تستمتع بها - من اليوجا إلى ألعاب الفيديو إلى الخبز - يمكن أن يخلق إحساساً بالحياة الطبيعية، ويساعدك على إيجاد بعض الهدوء الداخلي في خضم الأوقات المضطربة.

ذكّر نفسك أنه ليس دائماً

على الرغم من الشعور بالإرهاق الذي تشعر به، فإن الوحدة لن تستمر إلى الأبد. الاعتراف بهذه الحقيقة يمكن أن يجلب بعض الراحة في بعض الأحيان. الوحدة التي لا علاقة لها بالوباء ستزول أيضاً. في بعض الأحيان، قد يستغرق الأمر بعض الوقت والجهد، ولكن من الممكن دائماً الوصول إلى الروابط الحالية وتقويتها أو تكوين روابط جديدة.

اطلب المساعدة

إذا كانت الوحدة تجعلك تشعر بالضعف واليأس، فقد تحتاج إلى أذن مستمعة أو القليل من الدعم الإضافي لتجاوز لحظة الأزمة.

ربما لم ترَ الأصدقاء والأحباء شخصياً لبعض الوقت.،وهذا ما يجعلك تشعر بالوحدة ويمكن أن يؤدي الشعور بالحنين إلى "الأوقات السابقة" والشوق للعودة إلى الحياة السعيدة إلى تفاقم الشعور بالوحدة. قد تفوتك التفاعلات الاجتماعية اليومية العابرة أو القدرة على الجلوس ببساطة في الأماكن العامة، ولا تتحدث إلى أي شخص ولكنك ستستفيد من وجود الآخرين.

ووفقاً لموقع (healthline) يشعر الإنسان في بعض الأحيان بالوحدة وعدم الرغبة بالتحدّث مع الآخرين أو التواجد في الأماكن العامة، وهنا تتحوّل الوحدة إلى شعورٍ سلبي يتغلغل داخله يوماً بعد يوم؛ ليتسبّب في تراجع صحتهِ النفسيّة وقدرتهِ على إقامة علاقات طبيعيّة والعيش بطريقةٍ سعيدة ومريحة في الحياة، يمكن للوحدة المطولة أن تستنزفك عاطفياً، مما يجعل الحياة تبدو كئيبة وعديمة الجدوى. يمكن أن يؤدي أيضاً إلى أعراض جسدية، بما في ذلك الأوجاع والآلام ومشاكل النوم وضعف الاستجابة المناعية. عندما يكون من المستحيل الهروب من الشعور بالوحدة أو الوباء أو غير ذلك، يمكن أن تساعدك هذه النصائح على التنقل بينها ومنعها من إنهاكك.

*نصائح تمنع إنهاكك من الشعور بالوحدة

أعد الاستفادة منها

إلقاء ضوء مختلف على ما يعنيه أن تكون وحيداً يمكن أن يسهل أحياناً التعامل مع مشاعر الوحدة. ومع ذلك، فإن قدراً من العزلة تخلق فرصاً لاكتشاف الذات، والتفكير الإبداعي، والتأمل الذاتي. يمكن للوقت وحده أيضاً أن يفتح الباب أمام مزيد من اليقظة، والتي يمكن أن تعزز الوعي العاطفي وتجعل التعبير الأصيل أسهل في جميع علاقاتك، بما في ذلك علاقتك مع نفسك. في المرة القادمة التي تبدأ فيها الوحدة في الظهور، اقبلها كما هي. ربما تضع الموسيقى وتلتقط لوحة رسم منسية، أو تقلب دفاتر الملاحظات القديمة وتعيد اكتشاف حبك للشعر، أو ببساطة تجلس وتنسجم مع مشاعرك وأهدافك الشخصية.مهما كان ما تختار القيام به، فإن إيجاد طرق لتحقيق أقصى استفادة من وقتك بمفردك يمكن أن يساعدك على الانفراد بالعزلة والاستفادة منها لصالحك.

املأ منزلك بالصوت

يساعد الصوت على ملء الفراغ في بيئتك وأفكارك، مما يجعلها أقل إرهاقاً. فمثلاً:

• يمكن للموسيقى أن تعزز مزاجك وتحفزك، في حين أن الكتب الصوتية قد توفر لك الإلهاء والهروب المؤقت.

• تدل البودكاست والراديو الحواري على المعلومات والترفيه، كما أن جو المحادثة الخاص بها يمكن أن يخلق إحساساً بالاتصال.

• يمكن لبرنامج تلفزيوني أو فيلم مفضل أن يكسر الصمت بطريقة مريحة، حتى لو لم تجلس وتشاهده طوال الوقت.

• يمكن أن يساعدك فتح نافذة لسماع الطيور والمارة على الشعور بمزيد من الارتباط بالعالم الأوسع.

ابق على اتصال

استهدف التواصل مع الأشخاص المهمين في حياتك بانتظام. إذا كنت قد قضيت أيام الأحد سابقاً مع عائلتك، فيمكنك محاولة اللحاق بدردشة الفيديو كل يوم أحد بدلاً من ذلك. في بعض الأحيان، قد يبدو النص السريع أسهل طريقة للاتصال، ولكن لا تقلل من أهمية سماع صوت أحد أفراد أسرته. حتى الدعوة على بعد 10 دقائق يمكن أن تساعد في تخفيف الشعور بالوحدة - بالنسبة لك و لهم.

حقق أقصى استفادة من تفاعلاتك

إن مجرد قضاء الوقت مع الآخرين لن يخفف دائماً من الشعور بالوحدة، نظراً لأن جودة تفاعلاتك غالباً ما تكون أكثر أهمية من الرقم عندما تشعر بالحاجة إلى التواصل على مستوى أعمق، حاول إيجاد طرق لجعل تفاعلاتك أكثر وضوحاً:

• شارك المشاعر والتجارب الشخصية.

• اطرح الأسئلة، واستمع حقاً إلى ما يقوله أحباؤك.

• تحدث عن الأشياء المهمة - العمل والمشاريع الإبداعية والاهتمامات المشتركة.

*وسائل ملء الفراغ الحياتي لتجنب الوحدة

اذهب الى الخارج

يمكن أن يؤدي تغيير البيئة إلى تشتيت انتباهك ويساعد على تخفيف آلام الوحدة.ربما لا يمكنك العمل في المقهى المفضل لديك، أو الاستمتاع بوجبة فطور وغداء مع الأصدقاء، لكن الخروج من المنزل يمكن أن يضعك في طريق الآخرين، ويذكرك أنك لست وحدك في العالم. يمكن أن يساعد قضاء الوقت في الطبيعة أيضاً في تخفيف التوتر العاطفي وتعزيز صحتك العامة.

تحدث عن مشاعرك

التعبير عن مشاعرك بصوت عالٍ يمكن أن يساعد في كثير من الأحيان في تقليل قدرتها على التسبب في الضيق. إن إخبار أحد أفراد أسرتك أنك تشعر بالوحدة يمكن أن يسهل الحصول على دعم عاطفي مهم يساعد في تخفيف قبضة الوحدة. يمكن أن يساعد التحدث عن المشاعر الصعبة أيضاً في تمكين أحبائك من مشاركة أي مشاعر يعانون منها، مما يجعل من الممكن استكشاف استراتيجيات التأقلم معاً.

ارسم جانبك الإبداعي

تساعدك المساعي الفنية على التعبير عن مشاعرك بدون كلمات (منطوقة)، والتي يمكن أن يكون لها فائدة كبيرة عندما تكافح لمشاركتها بصوت عالٍ. يمكن أن يتركك الخلق أيضاً مع إحساس بالرضا والرضا، وهي مشاعر قد تتحدى المزاج السائد من الوحدة والحزن.

ضع في اعتبارك حيواناً أليفاً

قد لا يكون الحيوان الأليف قادراً على التحدث (ما لم يكن لديك، بالطبع، طائر صوتي)، لكنه يوفر الرفقة على الرغم من ذلك. يمكن لوجود كائن حي آخر أن يريحك، ويمكن أن تساعد تصرفاته الغريبة في رفع معنوياتك وتخفيف التوتر، كما يمكن أن تؤكده آلاف مقاطع الفيديو الخاصة بالحيوانات الأليفة على الإنترنت.المكافأة: يمنحك تبني كلبك سبباً للتوجه للخارج بشكل منتظم.

خذ استراحة من وسائل التواصل الاجتماعي

بينما تبدو وسائل التواصل الاجتماعي غالباً وسيلة جذابة للحفاظ على التواصل مع أحبائك، إلا أنها قد تزيد أحياناً من الشعور بالوحدة. يمكن لمنشور أحد الأحباء السعيد والخالي من الهم أن يعطي انطباعاً بأنه لا يشتاق إليك بقدر ما تفتقده. عندما تكون بمفردك، فإن رؤية الآخرين يقضون الوقت مع شركاء رومانسيين أو أفراد عائلتك يمكن أن يضر أيضاً. باختصار، لا يضر إغلاق هذه التطبيقات والاتصال بمكالمة هاتفية سريعة أو رسالة نصية بدلاً من ذلك.

افعل شيئاً تحبه

يمكن للهوايات المفضلة أن تملأ الوقت حتى تتمكن من رؤية أحبائك مرة أخرى. إن القيام بالأشياء التي تستمتع بها - من اليوجا إلى ألعاب الفيديو إلى الخبز - يمكن أن يخلق إحساساً بالحياة الطبيعية، ويساعدك على إيجاد بعض الهدوء الداخلي في خضم الأوقات المضطربة.

ذكّر نفسك أنه ليس دائماً

على الرغم من الشعور بالإرهاق الذي تشعر به، فإن الوحدة لن تستمر إلى الأبد. الاعتراف بهذه الحقيقة يمكن أن يجلب بعض الراحة في بعض الأحيان. الوحدة التي لا علاقة لها بالوباء ستزول أيضاً. في بعض الأحيان، قد يستغرق الأمر بعض الوقت والجهد، ولكن من الممكن دائماً الوصول إلى الروابط الحالية وتقويتها أو تكوين روابط جديدة.

اطلب المساعدة

إذا كانت الوحدة تجعلك تشعر بالضعف واليأس، فقد تحتاج إلى أذن مستمعة أو القليل من الدعم الإضافي لتجاوز لحظة الأزمة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي