آثار مدمرة بحال تفعيل عقوبات "سناب باك" ضد إيران

2022-01-07

"سناب باك" تتيح إعادة تطبيق العقوبات الدولية التي كان مجلس الأمن فرضها على إيران بين عامين 2006 و2015 على خلفية البرنامج النووي (أ ف ب)

سلط موقع "أكسيوس"، في تقرير، الضوء على إمكانية لجوء الولايات المتحدة إلى تفعيل آلية "سناب باك"، لفرض عقوبات على إيران، في محاولة لثنيها عن مواصلة تخصيب اليورانيوم.

ونقل الموقع عن ثلاثة مسؤولين إسرائيليين مطلعين، أن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان أبلغ تل أبيب خلال زيارته الأخيرة، أن التهديد بفرض عقوبات على إيران وفق آلية "سناب باك"، يجب أن يكون وسيلة لردع طهران عن تخصيب اليورانيوم.

وأشار التقرير إلى أن آلية "سناب باك" تتيح إعادة تطبيق العقوبات الدولية التي كان مجلس الأمن فرضها على إيران بين عامين 2006 و2015 على خلفية البرنامج النووي، في حال وجود تقصير كبير في احترام التزاماتها بموجبه.

وشدد أكسيوس على أنه بحال تفعيل عقوبات "سناب باك" ضد إيران، سيكون لها آثار مدمرة على اقتصاد طهران، لأن جميع أعضاء الأمم المتحدة سيكونون ملزمين بالامتثال بها.

ولفت الموقع إلى أن سوليفان قال خلال اجتماع عقد في 22 كانون الأول/ ديسمبر للمنتدى الاستراتيجي الأمريكي- الإسرائيلي حول إيران، إنه "قلق جدا من أن الإيرانيين يشعرون بأنهم قريبون من الحصول على سلاح نووي".

وأضاف أنه "لا يعرف ما إذا كان الضغط الأمريكي الإضافي من عدمه سيدفع إيران للاقتراب أكثر من صنع قنبلة نووية"، مؤكدا على أهمية استخدام التهديد بفرض عقوبات سريعة، وتعزيز مصداقية التهديدات العسكرية ضد إيران، من أجل ردعها عن زيادة تخصيب اليورانيوم إلى 90 بالمئة.

ونوه الموقع إلى أن مسؤولين في وزارة الخارجية الإسرائيلية أبلغوا سوليفان أنهم يعتقدون أن الولايات المتحدة وباقي الدول يجب أن تمضي قدما في فرض عقوبات سريعة، إذا وصلت محادثات فيينا إلى طريق مسدود، بغض النظر عن مستويات تخصيب إيران.

وبحسب أكسيوس، فإن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي إيال هولاتا قال في نهاية الاجتماع، إن "استخدام سناب باك كرادع لمنع إيران من الوصول لنسبة تخصيب 90 بالمئة سيكون منطقيا".

يشار إلى أن المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني بدأت في فيينا بنيسان/ أبريل الماضي، وأجرت منها ست جولات حتى يونيو، وبعد تعليقها لنحو خمسة أشهر، استؤنفت مجددا في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي