الأمم المتحدة تندّد بتعرض جنود من القبعات الزرق لهجوم في جنوب لبنان

أ ف ب-الامة برس
2022-01-06

آليات لقوة الأمم المتحدة الموقتة في جنوب لبنان وللجيش اللبناني في 14 تشرين الأول/أكتوبر في بلدة الناقورة الحدودية حيث تمت أولى جولات التفاوض مع اسرائيل حول ترسيم الحدود البحرية (أ ف ب) 

بيروت: ندّدت الأمم المتحدة بهجوم شنّه الأربعاء "جناة مجهولون" على دورية لقوة حفظ السلام في جنوب لبنان، معربة كذلك عن أسفها "للتضليل الإعلامي" الذي أعقب هذا الاعتداء الذي اقتصرت أضراره على المادّيات.

وقال المتحدّث باسم المنظّمة الدولية ستيفان دوجاريك إنّ دورية تابعة لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) "تعرّضت لهجوم من قبل جناة مجهولين. لقد تعرّضت مركباتهم التابعة للأمم المتحدة للتخريب وهناك أغراض رسمية سُرقت"، من دون أن يحدّد ماهيّة هذه المسروقات.

ولم يسفر الهجوم عن إصابات في صفوف القوة الأممية.

وأضاف دوجاريك أنّه "خلافاً لبعض التضليل الإعلامي الذي تلا ذلك، فإنّ جنود حفظ السلام لم يكونوا يلتقطون الصور ولم يكونوا في ملكيّة خاصّة. لقد كانوا في طريقهم للقاء زملاء لهم في الجيش اللبناني للقيام بدورية روتينية".

وشدّد المتحدّث على أنّ "حرمان اليونيفيل من حريّة الحركة وأيّ اعتداء على من يخدمون قضية السلام هو أمر غير مقبول وينتهك +اتفاق وضعية القوات+ الموقّع بين الأمم المتحدة والحكومة اللبنانية".

وتابع دوجاريك "ندعو السلطات اللبنانية إلى إجراء تحقيق سريع وشامل ومحاكمة جميع المسؤولين عن هذه الجرائم".

واليونيفيل التي تنتشر في جنوب لبنان منذ 1978 تتولّى منذ 2006 مراقبة الحدود بين لبنان وإسرائيل بالتنسيق مع الجيش اللبناني والسهر على تطبيق القرار 1701 الذي صدر عن مجلس الأمن الدولي بعد حرب دارت بين إسرائيل وحزب الله في صيف ذلك العام وجرى في أعقابها زيادة عديد قوة حفظ السلام إلى 13 ألف عسكري.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي