كيفية إدارة قلقك والعيش حياة أفضل

2021-12-27

الإفراط في التفكير هو فعل "التفكير في شيء أكثر من اللازم ولوقت طويل جداً". اقترحت الدراسات أن الإفراط في التفكير يمكن أن يزيد من مستويات التوتر ويقلل من الإبداع ويعيق اتخاذ القرار. كما أنه يرتبط بقضايا الصحة العقلية مثل القلق والاكتئاب وضغط ما بعد الصدمة واضطراب الشخصية الحدية.

ووفقاً لموقع (.femina.in ) للتغلب على القلق والإفراط في التفكير؛ تشير الدكتورة "سانا روبيانا"، اختصاصية علم النفس الإرشادي، مستشفى "فورتيس لا فيم"، أنه من المهم أن نفهم أولاً ما هي المحفزات. القلق والتوتر ومشاكل احترام الذات والشك الذاتي هي الأسباب الشائعة للإفراط في التفكير. بمجرد تحديد محفزاتك، يمكنك العمل بشكل مناسب للتغلب على مشكلة الإفراط في التفكير. هذا ما تقترحه على المرء أن يفعل.

*اقتراحات للتغلب على الإفراط في التفكير

الكتابة من أجل الوضوح

أولاً، ابدأ بكتابة أفكارك، فقد أظهر التدوين أنه يعطي وضوحاً لتفكيرك، وأيضاً منظوراً مختلفاً لأفكارك السلبية. أعد صياغة أفكارك من السلبية إلى الإيجابية. ابحث عن تلك الأفكار الثابتة وغير المنطقية وتحدى هذه المعتقدات المقيدة.

لا اجترار

يمكنك استخدام أشكال مختلفة من المشتتات عندما تشعر أنك على وشك اجترار الأفكار. يمكن أن يساعد ذلك في تفريغ المساحة الذهنية التي احتلها الإفراط في التفكير. تأكد من التركيز على اللحظة الحالية وليس الماضي، والتركيز على أنفاسك أو ممارسة التأمل اليقظ يضمن أنك في الزمان والمكان الحاليين. ستجعلك مراقباً لعقلك وليس ممثلاً لعقلك. إن ممارسة القبول والامتنان أمر بالغ الأهمية لأنه يقلل من مستوى التوتر لديك ويحسن صحتك.

الإفراج عن الإندورفين

مارس الرياضة بانتظام، لأن أي شكل من أشكال النشاط البدني سيطلق الإندورفين في جسمك، وهو هرمون سعيد. هذا سوف يرفع من مزاجك. سيسمح لك المزاج الأفضل أن تعيش حياة أفضل. تعلم أن تتقبل نفسك، ليس فقط نقاط قوتك ولكن أيضاً عيوبك، وهذا سيساعد في اكتساب الثقة وتحسين احترام وتقدير الذات.

Amp Up الإيجابية

الانخراط في الحديث الإيجابي مع النفس وممارسة التأكيدات الإيجابية بشكل منتظم. سيؤدي ذلك إلى إدخال أفكار إيجابية إلى عقلك، مما يؤدي إلى الشعور بمشاعر إيجابية ويؤدي بشكل علني إلى سلوكيات ممتعة وإيجابية. اختر التأكيدات التي يمكنك الارتباط بها ويمكنك تغييرها كما تشاء ومتى تريد.

لا تشدد على السيطرة

ركز على ما يمكنك التحكم فيه، وتعلم كيف تتخلى عن الأشياء الخارجة عن إرادتك. ينشأ القلق في كثير من الأحيان من الحاجة للسيطرة. عندما نقول لأنفسنا مراراً وتكراراً إننا لسنا جيدين بما يكفي كما نحن، نبدأ في الحكم على أنفسنا. تنبع جذور الكمالية من هذه الأفكار والمعتقدات والتصورات. بشكل عام، الأشخاص الذين يريدون أن يكونوا مثاليين عادة ما يكون لديهم إحساس كبير بنواقصهم. افهم أنه لا يوجد أحد كامل. سيؤدي الازدهار إلى الكمال إلى الإفراط في التفكير. قل لنفسك أن تتقبل حدودك. افهم أنك قادر على ارتكاب الأخطاء، فمن المهم أن تتعلم من أخطاء الماضي ولكن لا تتعثر في الماضي.

*الطقوس اليومية المساعدة لاستعادة السيطرة على عقلك

 

يمكن أن تساعدك الطقوس اليومية مثل كتابة اليوميات والتأمل والتمرين والتحدث الإيجابي مع النفس على استعادة السيطرة على عقلك أو الاحتفاظ بها، حتى تتمكن من البقاء في الحاضر. وجود روتين سوف يبقيك ثابتاً، وهو أمر بالغ الأهمية لتقليل القلق. تقنيات التأريض هي إستراتيجيات يمكن أن تساعد الشخص على إدارة أفكاره وعواطفه بشكل أفضل، وتسمح له بالابتعاد عن دوامة التفكير السلبي.

ستساعد كل هذه الإستراتيجيات في إرضاء حياتك بشكل عام، بما في ذلك الرعاية الذاتية والتعاطف مع الذات. يوصى بشدة بتدليل نفسك بين الحين والآخر ليس فقط لصحتك العقلية، ولكن أيضاً من أجل عافيتك البدنية. انغمس في "وقتي"، حيث يمكنك القيام بأشياء مختلفة تحبها. بغض النظر عن الانغماس في هذه الممارسات، إذا كنت لا تزال غير قادر على التغلب على الإفراط في التفكير والقلق، فيجب عليك طلب المساعدة المهنية. سيؤدي البحث عن مساعدة احترافية إلى تحسين الجودة الشاملة للحياة، ويمنحك الدعم العاطفي والإرشاد الذي تحتاجه، ومعالجة المشكلات الأساسية الخاصة بك.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي