تونس أول المتأهلين لقبل نهائي كأس العرب

د ب أ – الأمة برس
2021-12-10

التونسي يوسف المساكني (وسط) يحتفل بتسجيله الهدف الثاني لمنتخب بلاده أمام عمان (ا ف ب)

الدوحة: أصبح المنتخب التونسي أول المتأهلين للدور قبل النهائي ببطولة كأس العرب لكرة القدم عقب فوزه على المنتخب العماني 2 / 1 خلال المباراة التي جمعتهما الجمعة 10 ديسمبر 2021 في دور الثمانية من البطولة.

وتقدم المنتخب التونسي بهدف سجله سيف الدين الجزيري في الدقيقة 16، وتعادل المنتخب العماني بهدف سجله أرشد العلوي في الدقيقة 66، ثم أضاف المنتخب التونسي الهدف الثاني في الدقيقة 69.

ويلتقي المنتخب التونسي في الدور قبل النهائي مع الفائز من المباراة التي تقام غدا السبت وتجمع بين المنتخبين المصري والأردني.

وتأهل المنتخب التونسي لهذا الدور عقب تصدره المجموعة الثانية، فيما تأهل المنتخب العماني لهذا الدور بصفته وصيف المجموعة الأولى.

فرض المنتخب التونسي سيطرته على مجريات اللقاء منذ بدايته وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات المنتخب العماني، الذي بدأ اللقاء بحذر دفاعي مع اعتماد على شن الهجمات المرتدة.

وأسفرت هجمات المنتخب التونسي عن تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 16 عندما مرر محمد بن حميدة كرة عرضية من الجانب الأيسر ارتقى إليها سيف الدين الجزيري وقابلها بضربة رأس متقنة إلى داخل المرمى.

بعد الهدف، استمرت محاولات المنتخب التونسي لتسجيل هدف ثان يؤمن به تقدمه سط تراجع غير مبرر من لاعبي المنتخب العماني.

ولم تستمر هذه الفترة طويلا حيث سرعان ما استعاد المنتخب العماني توازنه وفرض سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تعديل النتيجة، وهو ما أدى إلى تراجع المنتخب التونسي لوسط ملعبه والاعتماد على الهجمات المرتدة.

ومع ذلك، فشل المنتخبان في تشكيل أي خطورة على مرمى الآخر لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 34 والتي كادت أن تشهد تسجيل المنتخب التونسي للهدف الثاني عندما توغل محمد دراجر بالكرة من الناحية اليمنى ومرر كرة عرضية متوسطة الارتفاع من داخل منطقة الجزاء ليقابلها نعيم السليتي بتسديدة قوية لكنها علت العارضة بسنتيميترات قليلة.

وشهدت الدقيقة 42 فرصة خطيرة المنتخب القطري عندما لعبت تمريرة عرضية داخل منطقة جزاء المنتخب العماني وصلت إلى الجزيري، الذي فضل عدم تسديدها ومررها إلى يوسف المساكني الذي لم يلحق بها لتضيع فرصة هدف مؤكد للمنتخب التونسي.

ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم المنتخب التونسي بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني، أصبح اللعب سجالا بين الفريقين ولكن بدون وجود خطورة حقيقية على المرميين حيث أن كافة المحاولات الهجومية في هذا الشوط كانت عبارة عن كرات عرضية تعامل معها المدافعين وحارسي المرميين وبعض التسديدات التي وصلت سهلة للحارسين.

وشهدت الدقيقة 55 فرصة خطيرة للمنتخب التونسي عندما سدد يوسف المساكني كرة أرضية قوية من ركلة حرة مباشرة تصدى لها الحارس العماني إبراهيم المخيني ببراعة.

بعد تلك الهجمة فرض المنتخب التونسي سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف ثاني، وهو ما أجبر لاعبي المنتخب العماني على التراجع لوسط ملعبه.

ومع ذلك انحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 66 والتي شهدت تسجيل عمان لهدف التعادل على عكس سير اللعب، عندما سدد أرشد العلوي كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لتعانق كرته الشباك.

لم تدم فرحة المنتخب العماني بالتعادل طويلا، حيث تمكن المنتخب التونسي من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 69 عندما لعبت ركلة حرة بشكل فصير إلى نعيم السليتي الذي مرر كرة عرضية من الناحية اليمنى ارتقى إليها يوسف المساكني وقابلها بضربة رأس متقنة لتعانق كرته الشباك.

واستمرت محاولات الفريقين بحثا عن تسجيل الأهداف ولكنهما فشلا في تشكيل أي خطورة على مرمى الآخر لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى أطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز المنتخب التونسي 2 / 1.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي