الرئيس الإيراني: لا نربط بين المفاوضات النووية والأوضاع المعيشية للشعب

د ب أ - الأمة برس
2021-12-07

الرئيس الإراني ابراهيم رئيسي(د ب أ)

طهران - ألمح الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى أن الحكومة لن تضطر إلى تقديم تنازلات في المفاوضات النووية تحت ضغط الأوضاع الاقتصادية الداخلية.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عنه تأكيده اليوم الثلاثاء إن "الحكومة لا تربط الاقتصاد والخبز والأوضاع المعيشية للشعب بطاولة المفاوضات النووية".

وقال إن مبيعات النفط الإيراني شهدت تحسنا ملحوظا رغم العقوبات الأمريكية.

وأضاف :"احتياطي النقد الأجنبي في البلاد بحالة جيدة، ولسنا قلقين من الأوضاع الراهنة"، وأكد على عدم السماح للشركات الحكومية باستيراد سلع أجنبية تنتج مثيلتها محليا بجودة مناسبة.

وتؤكد إيران دوما أن هدفها النهائي من المفاوضات النووية هو إلغاء كافة العقوبات الأمريكية المفروضة حاليا على البلاد.

ومن المقرر أن تبدأ جولة جديدة من المفاوضات الأسبوع الجاري.

وتجري المفاوضات بين إيران ومجموعة 4+1 (ألمانيا وفرنسا وبریطانیا وروسيا والصين)، إلى جانب مندوب الاتحاد الأوروبي. وتشارك الولايات المتحدة في المفاوضات بشكل غير مباشر.

 

وتهدف المفاوضات إلى إعادة إحياء الاتفاق النووي الإيراني، بعد تعطله إثر انسحاب الولايات المتحدة منه.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي