اللجنة العربية لحقوق الإنسان: اليمن تتعامل مع الصحافة بعقلية أمنية وقمعية

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2010-02-07 | منذ 10 سنة
اللجنة  أكدت بأن ما حدث للصحفيين في اليمن فاق كل الانتهاكات!!

قالت اللجنة العربية لحقوق الإنسان، وهي منظمة غير حكومية مستقلة ومقرها باريس، إن أوضاع الصحفيين في اليمن تشهد تدهوراً، فاق كل الانتهاكات السابقة الخطيرة.

وذكرت اللجنة العربية، إن العام الماضي سجل جملة انتهاكات تناولت الصحف والصحفيين، حيث أصدرت وزراه الإعلام قرارا بمنع طباعة ستة صحف مستقلة (المصدر، الديار، الوطني، النداء، المستقلة، الأيام)، وتمت مصادرة عدة أعداد من صحيفتي الأهالي والقضية.

واعتبرت اللجنة في تقرير لها بعنوان" الصحفيون في العالم العربي: بين مطرقة التغريم وسندان السجون" ان التضييق على الصحافة في اليمن يندرج ضمن الوضع المضطرب في البلاد، والذي اختارت السلطات التنفيذية التعامل معه بعقلية أمنية وقمعية. سواء فيما يتعلق بالحراك الجنوبي الاحتجاجي السلمي، أو الصراع المسلح في شمال البلاد".

وفيما استعرض اللجنة ما تعرضت له عدد من الصحف والصحفيين منهم صحيفة الأيام في عدن التي تعرضت بحسب اللجنة لقصف من قبل قوى الأمن، واعتقل رئيس تحريرها هشام باشراحيل ونجليه، اعتبرت حالة الصحفي والناشط السياسي محمد المقالح أنموذجا للمواجهة القمعية والمعاملة اللاإنسانية والمشينة بحق الصحفيين في البلاد. اختطف المقالح ليلة 17سبتمبر/ إيلول 2009، وقد بدأت النيابة الجزائية المتخصصة "أمن الدولة" التحقيق مع المقالح رغم مرور أكثر من ثلاثة أشهر على الاختطاف والإخفاء.

وأكدت اللجنة أن "التهديدات والاقتحامات لمنابر إعلامية تضاف للائحة الاعتقال التعسفي، كالتهديد المستمر لطاقم الجزيرة، واقتحام مكتب يمن ديجتال ميديا الإعلامي واعتقال مديره طه المعمري من قبل الأمن القومي. والضرب والاعتداء الجسدي على الصحفيين، ومحاكمة عشرات آخرين أمام محكمة الصحافة. والحكم بالسجن على الكاتبة أنيسة محمد علي عثمان ثلاثة أشهر مع النفاذ بتهمة المساس برئيس الدولة، والحكم بسجن سمير جبران لمدة عام مع وقف التنفيذ ومنعه من مزاولة العمل الصحفي لعام، والحكم على منير الماوري بالسجن لعامين مع النفاذ ومنعه من الكتابة مدى الحياة لذات التهم بحسب تقرير اللجنة.

إضافة إلى ما تعرض له خمسه صحفيين من انتهاكات وهم: الكاتب معاذ الاشهبي سجين في السجن المركزي بعد إدانته بتهمة المساس بالعلماء وبالشرعية الإسلامية، وأياد غانم مراسل صحيفة الأيام بمحافظة لحج صدر حكما بسجنه وهو سجين في سجن صبر بالمحافظة. والصحفي فؤاد راشد رئيس تحرير موقع المكلا برس، والناشطان الإعلاميان صلاح السقلدي واحمد الربيزي. المعتقلون في سجن الأمن السياسي بصنعاء منذ أشهر طويلة.

ووصفت اللجنة ما يعاني منه الصحفيون في العالم العربي بالوضع الخطير الذي يتفاقم يوما بعد يوم. وانه "مع كل تقدم تحققه السلطة الرابعة الوليدة في هذا الجزء من العالم، ثمة انتكاسات أمنية ومحظورات إضافية وقائمة ممنوعات ثقيلة وتهديد مباشر أو غير مباشر بالسلامة النفسية والجسدية والأمن المهني".


 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي