العراق والبحرين يخرجان بتعادل سلبي في كأس العرب

ا ف ب – الأمة برس
2021-12-03 | منذ 2 شهر

العراقي محمد قاسم يواسي زميله أحمد فرحان خلال المباراة أمام البحرين (ا ف ب)

الدوحة: حسم تعادل سلبي مخيب الجمعة 3 ديسمبر 2021 مواجهة العراق والبحرين على استاد الثمامة، أحد ملاعب مونديال قطر 2022، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى لبطولة كأس العرب في الدوحة.

وبهذه النتيجة، رفع العراق رصيده إلى نقطتين بعدما بدأ مشاركته في البطولة بالتعادل (1-1) أمام سلطنة عمان التي تلتقي لاحقاً اليوم مع قطر، مقابل نقطة واحدة للبحرين التي سقطت أمام أصحاب الأرض بهدف نظيف افتتاحاً.

وهذا التعادل هو الثالث للبحرين أمام العراق بقيادة البرتغالي هيليوا سوزا، الذي حقق انتصارين على منتخب "أسود الرافدين".

وبدأ المنتخب البحريني المباراة بأداء سريع ومحاولات هجومية مبكرة للوصول إلى مرمى العراق، اضطر بسببها لاعبو الأخير للتراجع وتأمين تغطية دفاعية محكمة بوجه تلك المحاولات.

وكاد البحرين يتقدم في الدقيقة 15، لولا تباطؤ إسماعيل عبد اللطيف في تسديد كرة أبعدها شيركو كريم في اللحظة المناسبة.

الفرصة العراقية الأولى جاءت عن طريق أمجد عطوان بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء احتضنها الحارس البحريني سيد جعفر (23)، وتلتها تسديدة بشار رسن لتجد جعفر بالمرصاد (27).

وفي النصف الثاني من الشوط الأول، تحسن أداء وأسلوب المنتخب العراقي ونشطت محاولاته الهجومية التي قادها محمد قاسم في أكثر من مناسبة، وأبرزها تسديدة أرضية قوية للمهاجم علاء عباس وقف بوجهها جعفر وتألق في التصدي لها في الدقيقة 31.

وفي غالبية دقائق الشوط الأول، اعتمد منتخب "أسود الرافدين" على التسديد من مسافات بعيدة لمفاجأة الحارس جعفر، في حين واصل المنتخب البحريني اعتماده على بناء هجمات بنفس طويل كانت تصطدم بالرقابة الدفاعية التي تكفل بها مناف يونس.

وشهد الشوط الثاني سجالاً هجومياً بين المنتخبين، وبدأها العراق في الدقيقة 46 عبر كرة أرضية اقتنصها المهاجم علاء عباس من بين مدافعي البحرين وباغت بها الحارس جعفر الذي تصدى للكرة، لكنها ارتدت باتجاه المرمى قبل أن يبعدها زميله وليد الحيام في اللحظة المناسبة.

وفي الدقيقة 63 ومن هجمة مرتدة، انبرى الحارس العراقي فهد طالب لكرة عرضية استخلصها من بين أقدام البحريني محمد مرهون على خط المرمى.

وفرض المنتخب العراقي هيمنته مجدداً على أحداث اللقاء الربع ساعة الأخير، بفضل تفوقه المهاري والبدني مقارنة بعناصر المنتخب البحريني الذي باتت هجماته فقيرة.

وفي الدقيقة 83، تدخل المدافع البحريني راشد الحوطي وأبعد كرة كانت في طريقها إلى  فرانس بطرس المنفرد بالمرمى في اللحظة الأخيرة.

وفي مقابل ذلك، رد علي مدن بتسديدة قوية انبرى لها الحارس العراقي طالب، وأبعدها بصعوبة من وضع طائر في الدقيقة 89.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي