تل أبيب تغلق حدودها أمام كل الأجانب لمنع انتشار المتحورة أوميكرون

ا ف ب - الأمة برس
2021-11-28

  ممرضة إسرائيلية تحقن طفلة (8 سنوات) بجرعة من لقاح فايزر المضاد لفيروس كورونا في إحدى العيادات الصحية التابعة لصندوق المرضى

ممرضة إسرائيلية تحقن طفلة (8 سنوات) بجرعة من لقاح فايزر المضاد لفيروس كورونا في إحدى العيادات الصحية التابعة لصندوق المرضى "كلاليت" في القدس في 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

أعلنت السلطات الاسرائيلية أنها ستمنع دخول الرعايا الأجانب إلى أراضي الدولة العبرية اعتبارا من مساء الأحد على أمل إبطاء انتشار المتحورة الجديدة لفيروس كورونا "أوميكرون" التي تأكدت إصابة واحدة بها في البلاد.

وقال مكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت في بيان إن "دخول الرعايا الأجانب إلى إسرائيل محظور باستثناء الحالات التي توافق عليها لجنة خاصة"، موضحا أن الإجراء يدخل حيز التنفيذ مساء الأحد.

وقال البيان إنه سيُطلب من المواطنين الإسرائيليين الذين تم تلقيحهم إجراء فحص (بي سي آر) والتزام حجر ذاتي لثلاثة أيام، على أن تبلغ مدة الحجر سبعة أيام لغير المطعمين.

وجاءت هذه القرارات التي يفترض أن توافق عليها الحكومة صباح الأحد، في ختام اجتماع لمجلس الوزراء المكلف مكافحة فيروس كورونا. وهي توقف إعادة فتح الحدود في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر أمام السياح الأجانب الذين تلقوا اللقاح.

وهي تأتي قبل ساعات من بدء عطلة عيد "عيد الأنوار" (هانوكا) اليهودي الذي يستمر ثمانية أيام وتنظم خلاله تجمعات واحتفالات.

وقالت السلطات إنه لن يتم تغيير القواعد الخاصة بالتجمعات باستثناء شرط تقديم طلب تصريح صحي للتجمعات التي تضم خمسين شخصا بدلا من مئة سابقا.

وكان بينيت أعلن الجمعة سلسلة من الإجراءات لتحديد الأشخاص الذين قد يكونون مصابين والحد من السفر بين إسرائيل والقارة الإفريقية بعد رصد إصابة مسافر عائد من ملاوي بالمتحورة.

وقال بينيت "نحن قريبون من حالة طوارئ (...) لن نتحمل أي مخاطر"، مقترحا اتخاذ إجراءات جديدة "قوية وسريعة" من جانب حكومته.

وكانت الدولة العبرية من أوائل الدول التي أطلقت في كانون الأول/ديسمبر 2020، حملة تطعيم واسعة سمحت بإعطاء جرعتين ل5,77 ملايين من أصل تسعة ملايين إسرائيلي، أو أكثر من ثمانين في المئة من البالغين.

وأعطيت جرعة معززة لأربعة ملايين شخص.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي