المحاكم اللبنانية ترفض الدعاوى القضائية التي منعت التحقيق في انفجار بيروت

أ ف ب
2021-11-26 | منذ 2 شهر

 

 مؤيد لحركتي حزب الله وأمل يحمل صورة للقاضي اللبناني طارق بيطار، المحقق الرئيسي في انفجار بيروت، في تجمع للمطالبة بعزله في 14 أكتوبر/تشرين الأول 2021 (ا ف ب)

رفضت المحاكم اللبنانية اليوم الخميس 25 نوفمبر 2021م  الدعاوى القضائية التي منعت التحقيق في الانفجار الدامي الذي وقع في الميناء العام الماضي، كما قال مصدر قضائي، مما مهد الطريق أمام قاضي التحقيق لاستئناف عمله.

أدى انفجار شحنة من سماد نترات الأمونيوم المخزنة بشكل عشوائي في مستودع ميناء بيروت في 4 أغسطس/آب 2020 لسنوات إلى مقتل أكثر من 200 شخص وتدمير مساحات من العاصمة.

وكان التحقيق في الكارثة قد لمدة ثلاثة أسابيع بسبب عدة دعاوى رفعها مسؤولون ضد القاضي طارق بيطار، مطالبين بإبعاده.

وقال المصدر القضائي لوكالة فرانس برس ان محكمة النقض القت اليوم الخميس دعويين رفعهما رئيس الوزراء السابق حسن دياب ووزير الداخلية السابق نهاد المشنوق يتهمان بيطار باستدعاءهما بشكل غير شرعي.

وقال المصدر انه لا يوجد دليل يشير الى ان بيتار ارتكب اية اخطاء .

كما الغت المحكمة نفسها قضيتين مماثلتين رفعهما المشرعان على حسن خليل غازى زياتر ، وفقا لما ذكره مسؤول المحكمة الذى اشترط عدم ذكر اسمه .

وفى يوم الخميس ايضا رفضت محكمة النقض الجنائية دعوى قضائية رفعها وزير الاشغال العامة السابق يوسف فنيانوس طالبت بابعاد بيتار عن التحقيق فى الانفجار .

وقد استدعى المحقق جميع المسؤولين الخمسة للاشتباه في إهمالهم الذي أدى إلى وقوع المأساة.

بعد مرور أكثر من 15 شهرا على أسوأ مأساة في لبنان في زمن السلم، لم يتم التعرف على أي مذنب، وتفادى المسؤولون المشتبه في إهمالهم الاستجواب إلى حد كبير.

ومنذ بدء التحقيق في شباط/فبراير، واجه بيطار حملة متنامية بقيادة حزب الله الشيعي القوي تطالب باستبداله.

وقد رفعت 16 دعوى قضائية على الأقل ضد بيطار في عدة محاكم مختلفة.

وقد أدانت جماعات حقوق الإنسان وأقارب ضحايا الانفجار الطعون التي قدمتها المحكمة باعتبارها شكلا صارخا من أشكال التدخل السياسي تهدف إلى إحباط المساءلة عن المأساة.

وقال المصدر القضائي ان محكمة النقض اعلنت الخميس ان جميع الدعاوى المرفوعة ضد بيطار ستعالجها محكمة واحدة برئاسة القاضي ناجي عيد.

واضاف المصدر ان الهدف من هذه الخطوة هو "الحد من محاولات عرقلة التحقيق الجاري ومنع اضاعة المزيد من الوقت".

وفى وقت سابق اليوم قدم ثلاثة قضاة جميعهم من النساء استقالتهم احتجاجا على التدخل السياسى المستمر فى القضاء







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي