طرق للرد على النقد الذاتي الداخلي الخاص بك

سيدتي نت
2021-11-11

يمكننا جميعاً أن نشعر من داخلنا أحيانا بالسخافة قليلاً عندما نجرب شيئاً جديداً، فهذه رؤية أفكارنا، وهو ما يسمى النقد الذاتي الخاص بك، وهو لا يكون طبيعياً. لكن هذا لا يعني أنها ستبقى على هذا النحو إلى الأبد. فالأشخاص يكافحون من أجل احترامهم لذاتهم في مرحلة ما من حياتهم. كما يقول المثل، وغالباً ما نكون أسوأ منتقدينا لأجل ذلك. يمكن أن يظهر هذا ليس فقط في وظائفنا، ولكن في كل مجال من مجالات حياتنا.

ووفقاً لموقع (healthline) نحن لسنا أفكارنا، نحن فقط من يستمع إليها. يمكن للصوت السلبي الذي يزعجنا أن يكون له تأثير سلبي حقاً عندما يمر دون رادع، ومع ذلك فإن القليل منا يعرف كيف يتراجع. إذا كان الراديو في عقلك يبدو دائماً أنه يشغل أغنية "أنا الأسوأ" على التكرار.

*تغيير محطة راديو عقلك

- امنح هذا الصوت اللئيم في رأسك اسماً

وبغض النظر عن تسمية هذا الصوت النقدي، تأكد من أنه يمنعك من التماهي مع أفكارك أو وضع الكثير من الوزن عليها. فكر في نفسك كمرشح، وحدد الأفكار التي يجب التمسك بها والأفكار التي يجب تركها.

من المهم جداً فصل نفسك عن الأفكار السلبية التي تهزم الذات.

لا يمكنك اختيار أفكارك، ولكن يمكنك العمل على خلق مسافة صحية بين أفكارك وبين نفسك. عندما تسمع عبارة تنتقد الذات تنبثق في عقلك، تفيد أنك لست جيداً بما يكفي أو ذكياً بما يكفي أو لا تستحق؛ اعترف بذلك.

- جرب التأمل الموجه

التأمل كوسيلة للتعامل مع الصدمة؛ يجعل الفرد يدرك أنه بحاجة إليها؛ لأنه يسمح للفرد بأن يكون أكثر لطفاً مع النفس، يطلق عليه بعض الأحيان التخيل أو التصور الموجَّه، وتساعدك طريقة التأمل هذه على تشكيل صور ذهنية لأماكن أو مواقف تشعر فيها بالاسترخاء؛ حيث تحاول استخدام أكبر قدر ممكن من الحواس، مثل الشم والإبصار والسمع واللمس. قد يتم توجيهك خلال هذه العملية بواسطة مُوجه أو مُعلم. وغالباً ما تحدث الصدمة بسبب انتهاك الثقة. بمجرد أن أصبحت أكثر وعياً بالأفكار السلبية عن النفس التي تعلمتها من التجارب المؤلمة، سمحت بإعادة كتابة السيناريو العقلي السلبي الذي يحب العقل تكراره. لا ينبغي أن تكون متفاجئاً للغاية، ففي النهاية، هناك فوائد لا حصر لها لممارسة التأمل، سواء بالنسبة للصحة العاطفية أو الجسدية.

*تعلم الرد على الناقد الذاتي

 

-تعلم كيف تأخذ خطوة إلى الوراء

إذا كنا قادرين على التراجع وممارسة القليل من التعاطف مع الذات، فيمكن أن يساعد ذلك في إبقاء الأمور في نصابها. هل يمكنك تصوير شخص تحبه وتضعه في حذائك؟ ماذا ستقول أو تفعل لدعمه؟

-ابدأ في الاحتفاظ بدفتر يوميات

يمكن أن تكون كتابة المذكرات رائعة لإزالة الأشياء من صدرك. بالإضافة إلى كونه سهلاً، هي أيضاً طريقة رائعة لتصبح أكثر وعياً بالذات. في كثير من الأحيان، لا نتحدى أفكارنا السلبية لأننا لا ندرك دائماً وقت حدوثها، ولكن الكتابة بانتظام يمكن أن تساعد كثيراً في ذلك.

-فكر في إيجاد معالج

من المهم أن تعرف أنه إذا كانت أفكارك السلبية مستمرة تؤثر على نوعية حياتك وأدائك، فقد تكون علامة على شيء أكثر جدية. إذا وجدت هذه الأفكار مصاحبة لمشاكل مثل الاكتئاب والقلق وانخفاض الحافز والإرهاق واليأس والمزيد، فمن الأفضل دائماً استشارة معالج أو طبيب نفسي؛ للتأكد من حصولك على أفضل دعم ممكن. عندما يتعلق الأمر بحالات الصحة العقلية مثل الاكتئاب والقلق، فإن الأمر ليس بهذه البساطة مثل التفكير في الأفكار الإيجابية والاحتفاظ بمجلة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي