التضخم في الولايات المتحدة سجل 6,2% في تشرين الأول/اكتوبر متخطيا التوقعات

2021-11-10

قسم اللحوم في متجر "سيفواي" في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركية في 4 أكتوبر 2021( اف ب)واشنطن - تسارع التضخم في الولايات المتحدة في تشرين الأول/أكتوبر بشكل فاق التوقعات مسجلا نسبة قياسية بسبب المشكلات المستمرة في سلاسل الإمداد العالمية التي تتسبب بصورة خاصة بارتفاع الأسعار في قطاع الطاقة.
وبلغت نسبة ارتفاع الأسعار 0,9% الشهر الماضي مقابل 0,4% في أيلول/سبتمبر، بحسب مؤشر أسعار الاستهلاك الذي نشرته وزارة العمل الأميركية الأربعاء، فيما كان المحللون يتوقعون 0,6%.

وأوضحت وزارة العمل في بيان أن الأسعار ازدادت بنسبة 6,2% بالمقارنة مع مستواها في تشرين الأول/أكتوبر 2020، مقابل 5,4% في أيلول/سبتمبر، مسجلة أكبر ارتفاع منذ نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 1990.

وزيادة الأسعار معممة على جميع القطاعات، ولو أنها أكثر حدة في مجال الطاقة والسكن والمواد الغذائية والسيارات والشاحنات المستعملة والجديدة.

وخارج أسعار الطاقة والمواد الغذائية، تبقى زيادة الأسعار مرتفعة بالمقارنة مع الشهر السابق إذ تسجل 0,6%، مقابل 0,2% في أيلول/سبتمبر، وهي نسبة تفوق أيضا التوقعات التي كانت تتحدث عن 0,4%.

وعلق الرئيس جو بايدن على هذه البيانات فقال إن "التضخم يضرّ بميزانيات الأميركيين وقلب هذا المنحى التصاعدي هو في طليعة الأولويات بالنسبة لي".

وأقر رئيس الاحتياطي الفدرالي الأميركي جيروم باول الأسبوع الماضي بأن "التضخم يفوق التوقعات"، مشيرا إلى صعوبة إصدار توقعات في ظل هذه الظروف غير المسبوقة ما بعد وباء كوفيد-19.

إلا أن الاحتياطي الفدرالي ما زال على قناعته بأن هذا يعكس "إلى حد بعيد عوامل يفترض أن تكون مرحلية".








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي