الرجاء المغربي يرسم خارطة طريق جديدة

2021-11-08 | منذ 4 أسبوع

الرجاء البيضاوي (مواقع التواصل الاجتماعي)

الرباط- يتجه المكتب المسير لنادي الرجاء البيضاوي المغربي نحو إقالة المدرب الأسعد الشابي، بداعي إساءة هذا الأخير للمكتب المسير السابق، الذي كان يرأسه رشيد الأندلسي، الذي غادر منصبه خلال الجلسة الاستثنائية الأخيرة للفريق الأخضر.

وكشف مصدر إعلامي أن المكتب المسير للرجاء لا يفكر في التعاقد مع الإسباني خوان كارلوس غاريدو المدرب السابق للنادي، من أجل خلافة الشابي في تدريب الأخضر خلال ما تبقى من الموسم الكروي.

وشدد المصدر ذاته على أن إدارة النادي تلقت العشرات من السير الذاتية لمدربين عرب وأجانب من أجل تعويض الشابي في الرجاء، مؤكدا أنه في حال الانفصال عن هذا الأخير بالتراضي ستتمّ المفاضلة بين مدربين أجنبيين، أحدهما برتغالي والآخر تونسي. يذكر أن الشابي قاد الرجاء في 40 مباراة محلية وقارية، حقق خلالها نتيجة الفوز في 24 مواجهة، و11 تعادلا، فيما مني بالهزيمة في 5 مباريات فقط.

وكان أنيس محفوظ، المنتخب حديثا رئيسا لنادي الرجاء، قد عقد لقاء مطولا مع المدرب الأسعد الشابي وطاقمه الفني المساعد واللاعبين، في أعقاب التعادل مع الغريم الوداد 1-1، بالدوري المغربي للمحترفين.

وهنأ محفوظ الفريق على الأداء رغم أن النتيجة لم تخدم مصالح الرجاء، فيما كان الاجتماع مهما للغاية، إذ رسم ما يشبه خارطة طريق للفترة المقبلة، وأنهى الجدل حول مستقبل الشابي. فقد أجمع مجلس إدارة الرجاء على منح المدرب التونسي كل الصلاحيات لتدبير الأمور الفنية، مع الثناء على المجهودات التي يبذلها لتحسين أداء الفريق. وهو ما أراح الشابي كثيرا، وأعطاه هامشا من الاطمئنان، بعدما راجت تقارير في السابق عن إمكانية إقالته، خصوصا في حالة خسارة الديربي.

الأجانب

كما كان ملف الأجانب من أهم محاور الاجتماع، بعد تصريحات المدرب المدوية التي قارن فيها بين محترفي ناديه ونظرائهم في الوداد، معتبرا أنه لو توفر له أجانب الغريم لفاز بالديربي، مطالبا بتصحيح الخلل في الميركاتو المقبل.

ومن جانبها، تجاوبت إدارة الرجاء مع هذا المطلب، حيث أكد محفوظ للمدرب أن الميركاتو الشتوي سيشهد الإطاحة بجميع أجانب الفريق، والتعاقد مع آخرين بقيمة أكبر، تعزيزا لفرص الرجاء في التنافس محليا وقاريا.

وفي ما يتعلق بملف التحكيم، يشعر مجلس إدارة الرجاء الجديد بأن فريقه مستهدف. وهو ما أوضحه عبدالإله الإبراهيمي المتحدث الرسمي باسم النادي، بعد مواجهة الوداد بقوله “بالكاد اُنتخبنا لتسيير الرجاء، وتعرضنا لظلم مكرر في مباراتي وادي زم والديربي، وضاعت منا 4 نقاط كاملة”.

وتابع “لا ندري السبب، لذا قررنا رفع تظلمنا إلى رئيس اتحاد الكرة المغربي فوزي لقجع شخصيا، ولن نصمت إزاء ما يحدث لنا من استهداف”. وأردف “شعرنا بأن حكم الديربي خائف من جهة ما، ولا نعلم سر خوفه وعدم تحليه بالجرأة لطرد قائد الوداد، ولو حدث ذلك لتغيرت أمور المواجهة”.

إلقاء اللوم

عدد من المنتسبين، الذين حملوا محفوظ لرئاسة النادي، أغضبتهم تصريحات المدرب عندما أشاد بأجانب غريمه التقليدي، وقال إنهم بجودة عالية، وتمنى تواجدهم في فريقه.

وقال مصدر بالرجاء في هذا الصدد “ما قاله الشابي غير مقبول، لقد بدا سعيدا بالتعادل أمام الوداد، واعتبر ذلك إنجازا، إلا أنه لا يعلم الحقيقة، وهي أن التعادل لم يخدم النادي، كما أن أرقام الرجاء عبر تاريخ مواجهاته مع الوداد تظل الأفضل، حتى الآن”.

وتابع “النادي لم يكن سعيدا منذ فترة، ليس بسبب النتائج ولكن لشكل الأداء الذي لم يتطور، وتصريحات المدرب في الكثير من الفترات خرجت عن السياق الطبيعي، بالحديث عن أرقامه وإنجازاته، وتارة بإلقاء اللوم على اللاعبين عند الإخفاق، لذا سيُنظر في أمره خلال فترة التوقف الحالية”.

وبخصوص حديث الشابي عن الأجانب، قال المصدر “على من يكذب الشابي، وهو يبخس عمل مجلس الإدارة السابق بقيادة رشيد الأندلسي، الذي تعاقد معه ودافع عن بقائه، بل ومدد عقده”.

وواصل “لو لم يعجبه أجانب النادي، فلماذا وافق على التعاقد معهم؟ ولماذا انتظر إلى غاية الديربي ليقصفهم؟ ولماذا أشاد بالغيني عمر كوياتي عندما أقحمه بديلا، في نهائي كأس محمد السادس، ووصفه بالمهاجم المتميز؟ وفي حال تحقيقه الفوز، يظهر ليقول إنه يملك 25 لاعبا متميزا”.

واصطف عدد من اللاعبين، الذين طالهم التهميش مؤخرا من جانب الشابي، بينهم بنحليب والهبطي، في صف أجانب الفريق بعد تصريحات الشابي.

ويثير محمود بنحليب قلقا وغضبا كبيرين داخل نادي الرجاء، بسبب اضطراب علاقته مع مختلف المدربين الذين تعاقبوا على تدريب الفريق الأخضر بدءا بالإسباني غاريدو ومرورا بالفرنسي باتريس كارتيرون ثم جمال سلامي، وصولا إلى التونسي الشابي، ما أغضب الجماهير الرجاوية التي انتقدته بشدة بسبب تصرفاته والتي اعتبرتها صبيانية وطالبت إدارة الفريق باتخاذ عقوبات قاسية لثني أي لاعب عن القيام بتصرف مماثل مستقبلا.

وبات مصير المدرب التونسي، على المحك حيث عاد اسم الإسباني غاريدو ليطل من جديد، لتعويضه في الرجاء. وأكد مصدر من داخل النادي أن العقد الذي يربط نادي الرجاء الرياضي بالمدرب الشابي، يتضمن بندا يتوصل من خلاله المدرب التونسي براتب شهرين، في حال قررت إدارة الخضر فسخ عقده.

وأوضح ذات المصدر، أن المبلغ الذي سيتوصل به الشابي في حال قرر الفريق الأخضر الاستغناء عن خدماته، هو 40 مليون سنتيم. للإشارة فعقد الشابي رفقة النسور لا يزال ساري المفعول إلى غاية نهاية الموسم الجاري، بعد أن تم تجديده بشكل تلقائي عقب تحقيقه للأهداف التي  كانت مسطرة في عقده القديم.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي