"شرم الشيخ للمسرح الشبابي": لقاء بين أجيال

2021-11-05

سميحة أيوب في عمل مسرحي قديم (العربي الجديد)

في مصر، توجد هوّة واسعة بين المسرح التجاري، بوجوهه التلفزيونية المعروفة، وبقية أشكال المسرح وقطاعاته، وعلى الرغم من الابتعاد عن الأضواء تمثّل هذه الأشكال فسحة للتجريب والبحث، وهي عوامل أساسية ليؤدي المسرح أدواره الجمالية والتوعوية.

تمثّل المهرجانات المساحة الأساسية لوصول بعض من الضوء إلى هذه الفضاءات المنسية من قبل الإعلام والنقاد، وحتى الجمهور، ومن أبرزها "مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي" الذي تنطلق غداً دورته السادسة وتتواصل حتى 11 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

يتميّز المهرجان بتعدّد الثقافات التي تشارك فيه، من البلدان العربية ومن مختلف مناطق العالم، حيث نجد عروضاً ومشاركات في الورش من اليابان وإيطاليا ورومانيا وأوكرانيا والعراق وتونس ومصر وغيرها، بواقع أكثر من ثلاثين جنسية.

يُحسب للمهرجان أيضاً انفتاحه على مختلف أشكال الإنتاج المسرحي، ونجد في دورة هذه العام مثلاً ورشة حول المسرح الغنائي والفنون الأدائية يديرها الفنان المسرحي اليوناني بافلوس كافورس.

ولئن كان الشباب هم محور المهرجان، سواء كممثلين أو مخرجين أو تقنيين، فإن التظاهرة تحتفي بأجيال سابقة، وهو ما يتجلّى في الأسماء التي تكرّمها مثل الممثّلة المصرية سميحة أيوب، والتي ترأس التظاهرة شرفياً، وداود حسين من الكويت، ومارك بيسون من بلجيكا، إضافة إلى تكريم المخرج المسرحي التونسي الراحل عز الدين قنون.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي