صراع التكناوتي والزنيتي يتصدر مشاهد الديربي

2021-11-05 | منذ 4 أسبوع

مواقع التواصل الأجتماعي

الرباط - تحضر صراعات ثنائية على امتداد مباريات الديربي البيضاوي بالدوري المغربي، تضاعف من حجم إثارته كل موسم، ومنها صراع الحارسين رضا التكناوتي حامي عرين الوداد وأنس الزنيتي في الرجاء.

وبين الحارسين قواسم مشتركة عديدة ونقاط اختلاف. نشأ الحارسان الزنيتي والتكناوتي في الفريق نفسه وهو المغرب الفاسي، بينما تحمل مسيرة حارس الوداد مفارقة غريبة، إذ كان والد الزنيتي مدربه في فترة ما في المغرب الفاسي. كما تواجدا سويا في المنتخبات المغربية، ويرتبطان بعلاقة قوية جدا خارج الملعب.

رغم كل القواسم المشتركة بينهما وعلاقتهما المتميزة إلا أنهما يتصارعان في آخر المواسم لضمان مكان في المنتخبين المحلي والأول. وسجل الزنيتي رغم تقدمه في العمر عودة قوية وتألق محليا، ليزيح التكناوتي من قائمة المنتخب الأول ويحتل مكانه.

وكان التكناوتي الحارس الثالث في قائمة المنتخب في آخر عامين بعدما انضم إلى الأسود في أمم أفريقيا بمصر 2019، وقبلها  مونديال روسيا 2018، قبل أن يحل الزنيتي مكانه في حسابات المدرب وحيد خليلوزيتش.

كما ربح الزنيتي مقعده كأساسي مع المحلي المغربي الذي توج معه بلقب الشان باختيار من المدرب الحسين عموتة.

يحاول الحارسان استغلال مباراة الديربي التي تحظى بنسب متابعة قياسية وسيحضرها بالطبع وحيد خليلوزيتش من أجل ربح أسهم إضافية وكسب ثقة مدرب المغرب.

ويوقع التكناوتي على أقوى انطلاقة لحارس في الدوري عبر التاريخ، إذ استقبل هدفين في 9 مباريات مع الحفاظ على نظافة الشباك في 8 مباريات، فتمكن من كسب بطاقة دعوة إلى الالتحاق بمعسكر الأسود المقبل لخوض جولتي ختام التصفيات المؤهلة للمونديال بعد غياب طويل.

كما تفوق التكناوتي في آخر مباراتي ديربي حيث استقبل هدفا واحدا مقابل 4 أهداف استقبلتها شباك الزنيتي.

أرقام حارس الوداد المذهلة يقابلها الزنيتي صاحب الخبرة بنوع من التحدي، ولئن استقبل 5 أهداف هذا الموسم إلا أن تألقه كان سببا في إنقاذ الرجاء من أهداف عدة.

وسيحرص الزنيتي والتكناوتي في الديربي وما بعده على إظهار كل إمكانياتهما من أجل ربح ثقة وحيد للظفر بالمقعد الثالث في كأس أمم أفريقيا 2022، بمعية الحراس المحترفين ياسين بونو ومنير المحمدي، وسبيلهما لتحقيق ذلك هو التألق في الديربي.

 

 






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي