الرئيس المكسيكي يُشبّه "كوب 26" بقمّة دافوس ويقول "كفى نفاقا"

أف ب
2021-11-04

 

 الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور (يمين) وبجانبه زوجته بيتريس غوتيريس بعيد اقتراعهما خلال الانتخابات مكسيكو في 6 حزيران/يونيو 2021 (ا ف ب)

شبّه الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الأربعاء 3 نوفمبر 2021م قمة المناخ "كوب 26" بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، داعيا إلى "الكف عن النفاق" ومؤكدًا أن بلاده تملك أهم مشروع لإعادة التشجير في العالم.

وقال الرئيس الذي لم يذهب إلى غلاسكو للمشاركة في مؤتمر الأطراف حول المناخ "تشبه هذه القمم قمة دافوس".

وأضاف في مؤتمره الصحافي اليومي "هل تتذكرون قمم دافوس والتكنوقراط والليبراليين الجدد؟"، في إشارة إلى الاجتماع الذي يجمع كل عام النافذين العالميين في الاقتصاد والسياسة في منتجع التزلج في سويسرا.

ويعتقد الرئيس المكسيكي أن غلاسكو تجمع أقوى دول العالم التي "تزيد من انتاجها للنفط فيما تعقد هذه القمم لحماية البيئة".

وعلّق بسخرية "ثمّ يصلون بطائرات خاصة"، متابعا "لذا، كفى نفاقا وبدعا. علينا أن نحارب اللامساواة الفظيعة في العالم والتي سأتحدث عنها في زيارتي للأمم المتحدة".

ويسافر أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الأسبوع المقبل إلى نيويورك في رحلة نادرة له خارج المكسيك منذ أن تولى منصبه في 2018. وتترأس المكسيك مجلس الأمن في تشرين الثاني/نوفمبر.

وتابع "إذا أردنا حماية البيئة، علينا أن نتّخذ قرارات وأن نعمل وألّا نطلق خطابات" لافتًا إلى أنه "لا يوجد دولة تستثمر بمبلغ 1,3 مليار دولار سنويًا من أجل إعادة التشجير" ملمحا بذلك إلى برنامج "سيمبراندو فيدا" (زرع الحياة) الذي قدّمته المكسيك للمبعوث الأميركي للمناخ جون كيري قبل أسبوع من "كوب26".

وينوي مشروع "سيمبراندو فيدا" خلق 15 ألف وظيفة لزرع مليار شجرة في معظم أنحاء الـ32 ولاية مكسيكية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي