لوفيغارو: في لبنان.. القاضي طارق بيطار يتقدم في حقل ألغام

2021-10-28 | منذ 1 شهر

مرفأ بيروت بعد الانفجار (أ ف ب)

تحت عنوان: ‘‘القاضي بيطار في مواجهة جدار حزب الله’’، قالت صحيفة ‘‘لوفيغارو’’ الفرنسية إن القاضي طارق بيطار المسؤول عن التحقيق في قضية انفجار مرفأ بيروت، يتقدم في حقل ألغام، وسط تزايد الضغط والتخويف والتهديد ضده، حيث يطالب جزء كبير من الطبقة السياسية اللبنانية برأسه.

فـ‘‘حركة أمل’’ التي يفترض أن يتم الاستماع إلى أقوال بعض مسؤوليها، و‘‘حزب الله’’ يطالبان بالتخلي عنه.

وأشارت ‘‘لوفيغارو’’ إلى أن القاضي بيطار أصله من شمال لبنان ومن خلفية متواضعة، ويحظى بالتقدير من زملائه، وكذلك من قبل الأحزاب المدنية. ولفتت الصحيفة إلى دعوة إبراهيم حطيط، المتحدث باسم أهالي ضحايا مرفأ بيروت، القاضي إلى التنحي باعتبار أنه لن يكون صوت أسر الضحايا الذي فقد مصداقيتهم، وذلك في مقطع فيديو غريب نشره في اليوم التالي لمظاهرة أنصار حزب الله وحركة أمل، احتجاجا على الحكم القضائي الذي رفض الشكوى التي تطالب بتغيير القاضي بيطار، والتي تحولت إلى اشتباكات راح ضحيتها ما لايقل عن ستة أشخاص.

كما أشارت الصحيفة إلى أنه خلال اجتماع مجلس الوزراء الأخير، أثار وزير الثقافة الموالي لحزب الله الرعب، مهددا باستقالة الوزراء الشيعة، وهو ما سيؤدي إلى سقوط حكومة ميقاتي، التي تم تنصيبها في شهر سبتمبر الماضي بعد ثلاثة عشر شهرا من المفاوضات والطرق المسدودة.

وذكرت ‘‘لوفيغارو’’ بأن يشير التحقيق في انفجار مئات الأطنان من نترات الأمونيوم المخزنة في مرفأ بيروت إلى أثر حريق عرضي. وقد أرسلت فرنسا، إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا، فرقا من الخبراء إلى مكان الحادث. وعملوا بالتنسيق مع الجيش اللبناني لمحاولة إعادة بناء الأحداث وكشف أسباب الانفجار.

وأصدر مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي تقريره قبل عام. ولا يبدو أنه قد توصل إلى إجابات قاطعة تتجاوز العناصر التي قدمتها بالفعل الخدمات اللبنانية.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي