الأولمبية الدولية تنتقد اتحاد الملاكمة

2021-10-24 | منذ 3 شهر

 رفض غير مبرر

بودابست - قالت اللجنة الأولمبية الدولية إن رفض صربيا السماح لملاكمين من كوسوفو بدخول البلاد للمشاركة في بطولة العالم للرجال يرجع إلى عدم اتباع الاتحاد الدولي للملاكمة للمعايير اللازمة عند منح التنظيم لبلغراد.

وقال وفد كوسوفو إن صربيا رفضت دخول ملاكميه مرتين عبر الحدود. وأضاف أن الرفض جاء بسبب الرموز الوطنية على معدات الوفد بينما تم منعهم من الدخول مرة أخرى في وقت لاحق رغم إزالة هذه الشعارات والرموز.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية إن هذه المشكلة حدثت بسبب إخفاق الاتحاد الدولي للملاكمة في الاستماع لنصائح اللجنة الخاصة بمنح تنظيم البطولات الكبرى للدول.

وقال متحدث باسم الأولمبية الدولية “يبدو أن الاتحاد الدولي للملاكمة لم يتبع المعايير الواجبة قبل منح تنظيم هذه البطولة إلى بلغراد على الرغم من حقيقة أن الأولمبية الدولية قد أبلغت الاتحادات الدولية بضرورة اتباع هذه المعايير”.

من جهته قال الاتحاد الدولي للملاكمة إن من حق أي رياضي الحصول على فرصة عادلة للمنافسة.

وأضاف “عالم الملاكمة لا يعترف بالحدود. الرياضة هدفها توحيد الناس ويجب أن تنأى بنفسها عن السياسة. الاتحاد الدولي على اتصال دائم مع الدولة المضيفة للبطولة والاتحاد الصربي للملاكمة لحل المشكلة”.

وكانت كوسوفو جزءا من صربيا قبل أن تعلن استقلالها من جانب واحد في 2008، وتم الاعتراف بدولة كوسوفو من قبل 100 دولة لكن صربيا لازالت تعتبرها جزءا منها.

وانضمت كوسوفو لعضوية الاتحاد الدولي للملاكمة في 2014، وأعلن الاتحاد الدولي أنه يتوقع “ألا يتم معاملة وفد اتحاد كوسوفو للملاكمة بشكل مغاير عن وفد أي دولة أخرى تحظى بعضوية الاتحاد الدولي”.

وأضاف البيان “الاتحاد الدولي للملاكمة على تواصل مع مستضيف بطولة العالم، الاتحاد الصربي للملاكمة، في محاولة لتسوية الموقف”.

وذكرت وسائل إعلام في كوسوفو أن وزيرة الخارجية دونيكا جيرفالا شوارتز ووزير الرياضي هاجرالله جيكو وجها رسالة إلى وزير الرياضة الصربي فانيا دوفيسيتش.

وأكدت جيرفالا شوارتز وجيكو “إدانتهما القوية” لتصرف صربيا، حيث وصفاه بأنه “غير عادل ومتأثر سياسيا” وطالبا صربيا بمنح الرياضيين التابعين لكوسوفو حق المشاركة.

وأكدت اللجنة الأولمبية في كوسوفو أن وفد بلادها تم منعه في المرة الأولى من دخول صربيا نظرا لارتداء الأعضاء شعارات وطنية ليعود بعدها إلى بريشتينا، قبل قيامه بمحاولة أخرى لدخول صربيا لكن تم منعه مجددا.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي