من هو المبعوث الأميركي الجديد لأفغانستان؟

2021-10-20 | منذ 2 شهر

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، تعيين الدبلوماسي توماس ويست الذي يتحدث لغة البشتون، في منصب المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان خلفاً لزلماي خليل زاد، الذي استقال في أعقاب الانسحاب الأميركي من أفغانستان بعد حرب دامت 20 عاماً.

وويست الذي عمل نائباً لزلماي خليل زاد منذ 21 يناير 2021، على صلة وثيقة بالملف الأفغاني، وسمحت له فترة عمله تحت إدارة خليل زاد بالعمل عن قرب مع طالبان ولقاء قادتها وجهاً لوجه بالدوحة خلال مفاوضات السلام الأميركية مع طالبان، والتي جرّت على المبعوث السابق انتقادات عنيفة من الحكومة الأفغانية التي سقطت بسقوط كابول في يد طالبان، والتي رأت أن مواقفه تميل لتفضيل الحركة حسبما نقلت شبكة "سي إن إن"، الأميركية.

الخارجية الأميركية قالت في بيانها إن ويست سيقود الجهود الدبلوماسية ويقدم المشورة للوزير أنتوني بلينكن ومساعده لمكتب شؤون جنوب ووسط آسيا مع التنسيق بشكل وثيق مع السفارة الأميركية في الدوحة بشأن مصالح الولايات المتحدة في أفغانستان.

لقاءات مع طالبان

وقبيل تعيينه في المنصب الجديد حضر ويست نهاية الأسبوع الماضي، أول اجتماع مباشر مع حركة طالبان في الدوحة منذ انسحاب الولايات المتحدة. ورافق في تلك الرحلة نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه" ديفيد كوهين .

كما سافر ويست أيضاً في رحلة سابقة أواخر أغسطس الماضي إلى كابول، رفقة مدير "سي آي إيه"، بيل بيرنز للقاء زعيم طالبان في كابول، وفقاً لأحد المصادر.

علاقة مع بايدن

والمنصب الجديد هو تتويج لسلسلة مواقع تولاها ويست في الحكومة الأميركية منذ 2008 تخصص فيها بملفات الهند وباكستان وأفغانستان.

وكان ويست مقرباً من فريق الرئيس جو بايدن، إذ تولى خلال الفترة الانتقالية بعد الانتخابات الأميركية ملف أفغانستان بفريق بايدن، وهو ما مهد لتوليه منصب نائب خليل زاد بعد يوم من تسلم بايدن السلطة في 20 يناير.

كما عمل عن قرب من بايدن عندما كان الأخير، نائباً للرئيس في الفترة الثانية لولاية الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، إذ عمل كمستشار خاص لنائب الرئيس الأميركي لشؤون جنوب آسيا ومديراً لإدارة أفغانستان وباكستان بمجلس الأمن القومي في الفترة ما بين 2012 إلى 2015.

أفغانستان وباكستان والهند

وتولى ويست مهمة إدارة الفريق المدني لإعادة الإعمار بولاية كونار بأفغانستان التي شغل منصب كبير الدبلوماسيين الأميركيين بها بين 2011 و2012. كما تولى لفترة قصيرة ملف اليمن في الفترة ذاتها.

وعمل بين 2008 و2010 كمساعد خاص لشؤون جنوب ووسط آسيا لنائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، وكان تركيزه منصباً على الشراكة الاستراتيجية الأميركية الهندية، بحسب سيرته الذاتية المنشورة على موقع وزارة الخارجية الأميركية.

ومبكراً في مسيرته المهنية عمل ويست كموظف اتصال سياسي بالسفارة الأميركية في إسلام أباد، ومديراً لمكتب باكستان في وزارة الخارجية بواشنطن.

 المصدر : تلفزيون الشرق






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي