عقاراتطاقةبنوكأسواق تقارير اقتصاديةعملاتشركاتمعادنثرواتزراعة وغذاءنقلاقتصاد عربياقتصاد أمريكي

مصر واليونان وقبرص توقع اتفاقا حول نقل الكهرباء

أ.ف.ب
2021-10-19 | منذ 1 شهر

رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس (وسط) مع الرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي والقبرصي نيكوس أناستاسيادس في أثينا بتاريخ 19 تشرين الأول/أكتوبر 2021 (أ.ف.ب)

وقعت مصر واليونان وقبرص الثلاثاء في أثينا اتفاقا حول نقل الكهرباء في إطار تعزيز التعاون في مجال الطاقة بين الدول الواقعة في شرق المتوسط.

وأشار رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس بعد توقيع مذكرة التفاهم مع الرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي والقبرصي نيكوس أناستاسيادس إلى أن الاتفاق "يتعلق بإقامة ربط بين بلداننا لنقل الكهرباء".

وأكد ميتسوتاكيس أنه "في زمن تنويع مصادر الطاقة، يمكن أن تصبح مصر مصدرا للتيار الكهربائي الذي سيتم إنتاجه أساسا بواسطة الشمس وستصبح اليونان محطة توزيع نحو أوروبا".

من جانبه، أكد الرئيس المصري أن "الهدف من هذا الاتفاق هو تعزيز التعاون في مجال الطاقة"، وشدد على "أهمية توقيع مذكرة التفاهم بشأن الربط الكهربائي الثلاثي الأطراف".

وبحسب بيان مشترك فإن "هذا الربط يعزز التعاون وأمن الطاقة ليس فقط بين الدول الثلاث ولكن أيضا مع أوروبا" و"سيكون وسيلة لنقل كميات كبيرة من الكهرباء من شرق البحر المتوسط وإليه".

وأعربت الدول الثلاث الأعضاء أيضا في منتدى غاز شرق المتوسط مع ست دول أخرى بينها فرنسا وإيطاليا وإسرائيل والأردن، عن "نيتها تعزيز تعاونها في استكشاف ونقل الغاز الطبيعي، وهو عامل مساعد في استقرار المنطقة".

ويثير التعاون في مجال الطاقة بين دول في شرق البحر الأبيض المتوسط إستياء تركيا المجاورة التي ترغب في استغلال احتياطيات النفط والغاز الطبيعي في المنطقة.

وقال رئيس الوزراء اليوناني "لسوء الحظ، لا تفهم أنقرة رسائل العصر، ومن الواضح أن تطلعاتها على حساب جيرانها تشكل تهديدا للسلام في المنطقة".

والعلاقات بين اليونان وتركيا متوترة تقليديا، وقد بلغ التوتر ذروته صيف عام 2020 حول حقول الغاز في شرق المتوسط.

وقال الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس "ليس من الممكن لدول شرق البحر المتوسط أن تتعاون بشكل وثيق وأن تكون أعمدة استقرار وسلام في حين تعطل تركيا وحدها القانون الدولي لأسبابها الخاصة".

والعلاقات متوترة أيضا بين قبرص وأنقرة، خصوصا على خلفية احتلال تركيا لجزء من شمال الجزيرة منذ عام 1974. 

من جهتها، انتقدت وزارة الخارجية التركية مساء الثلاثاء البيان المشترك ووصفته بأنه مثال آخر على "السياسة العدائية" تجاه تركيا وشمال قبرص الذي تسيطر عليه.

وأضافت أن تركيا تساند المشاريع الطاقية التي "تعزز التعاون بين دول المنطقة"، لكن حقوق ومصالح تركيا وشمال قبرص "لا ينبغي تجاهلها من قبل هذه المشاريع".

ورغم محاولات هذا العام لتطبيع العلاقات مع مصر بعد الخلاف في 2013، انتقدت الخارجية التركية القاهرة مع اليونان وقبرص.

واعتبرت الوزارة في بيانها أن "مشاركة مصر يشير إلى أن الإدارة المصرية لم تدرك بعد العنوان الحقيقي حيث يمكنها التعاون في شرق البحر المتوسط".






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي