الفاو: ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في العالم

2021-10-19 | منذ 2 شهر

هناك خطرا لحدوث مجاعة في جنوب السودان وأثيوبيا ومدغشقر ونيجيريا واليمن (أ ف ب)

جنيف: قالت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) التابعة للأمم المتحدة، إن أعداد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي بمستوياته المختلفة سواء أزمة أو أسوأ من ذلك، كانت أعلى مما كان عليه الوضع في عام 2020 وعزت المنظمة ذلك إلى الصراعات والصدمات الاقتصادية بما في ذلك المرتبطة بتداعيات فيروس كورونا إضافة إلى الأحوال الجوية والكوارث الطبيعية أو مزيج من هذه الدوافع.

وقالت المنظمة في تحديث وزعته، الثلاثاء 19أكتوبر2021، في جنيف لتقريرها عن أزمات الأمن الغذائي في العالم لعام 2021 الجاري، وذلك في البلدان التي تم تصنيفها في العام الماضي باعتبارها تواجه أزمات غذائية، إنه في 42 دولة من أصل 55 دولة مدرجة في التقرير العالمي لأزمات الأمن الغذائي والتي تمت تغطيتها في تحديث سبتمبر، فقد ارتفع عدد الأشخاص الذين يواجهون أزمة أو أسوأ من ذلك (المرحلة الثالثة أو أعلى من انعدام الأمن الغذائي بحسب التصنيف العالمي) وذلك من 135 مليون شخص في العام الماضي إلى 161 مليونا في العام الجاري وبزيادة تصل إلى 19%.

وأشار التقرير إلى أن عدد الأشخاص الذين يواجهون كارثة (المرحلة الخامسة من التصنيف) قد ارتفع بأربعة أضعاف عن تقديرات عام 2020 مع 584 ألف شخص في هذه المرحلة في مناطق محلية في أربعة بلدان هي أثيوبيا (401 ألف في منطقة تيجراي) ومدغشقر (28 ألفا بمنطقة جراند سوود) وجنوب السودان (108 آلاف شخص) واليمن 47 ألف شخص.

وقال التقرير إن ما يقرب من 35 مليون شخص كانوا في حالة طوارئ أو أسوأ (المرحلة الرابعة من التصنيف أو أعلى) في 36 من أصل 39 دولة مما يمثل ارتفاعا كبيرا منذ عام 2020 حيث كان 28.4 مليون شخص في هذه المراحل في 38 بلدا أو أقليما ولفت التقرير إلى أن أهم الزيادات في الأشخاص في هذه المرحلة كان في أثيوبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية واليمن.

وفقا للتحليلات ذكر التقرير أن هناك خطرا لحدوث مجاعة في عدد من البلدان بما في ذلك جنوب السودان وأثيوبيا ومدغشقر ونيجيريا واليمن وأشار إلى أنه بحلول 10 سبتمبر الماضي كان حوالي 111 مليون شخص من أصل 161 مليون شخص يعيشون في أزمة أو أسوأ في تسعة من أكبر عشر أزمات غذائية تم تحديدها في عام 2020.. وقال التقرير إن أربعة من أكبر عشر أزمات غذائية - جمهورية الكونغو الديمقراطية واليمن وإثيوبيا وأفغانستان - شكلت ما يقرب من 60% من العدد العالمي للأشخاص في حالات الطوارئ أو أسوأ والتي تعنى المرحلة الرابعة من التصنيف أو أعلى.

ونوه التقرير إلى أن 33 دولة أفريقية استوعبت 115 مليون شخص في أزمة أمن غذائي أو أسوأ (المرحلة الثالثة أو أعلى) في العام الجاري 2021 أو 71% من الأرقام المبلغ عنها على المستوى العالمي، وأشار التقرير إلى أن ثلاث دول أفريقية هي أثيوبيا ومدغشقر وجنوب السودان كان بها حوالي 537 ألف شخص في كارثة ( المرحلة الخامسة من التصنيف) وذلك في عام 2021 حيث واجه هؤلاء خطر المجاعة.

المصدر: بوابة الاهرام






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي