المكسيك توقع مذكرة تفاهم للانضمام إلى مبادرة الجواز اللوجستي العالمي

الخليج
2021-10-06

أعلنت مبادرة الجواز اللوجستي العالمي «WLP»، توقيع مذكرة تفاهم مع أمانة الاقتصاد في المكسيك «SE» كشريك للتنسيق في دولة المكسيك التي أصبحت مركزاً لمبادرة الجواز اللوجستي العالمي في وقت سابق من هذا العام.

وتعدّ المكسيك أحد أكبر الاقتصادات في قارة أمريكا اللاتينية، حيث تحتل المرتبة الـ 15 على مستوى العالم في الناتج المحلي الإجمالي. وفي عام 2019، بلغ إجمالي صادراتها 480 مليار دولار. تتميز المكسيك بقاعدتها الاقتصادية الراسخة، ويرجع ذلك إلى كونها مصدراً رئيسياً لمعدات تكنولوجيا المعلومات، إلى جانب قطع غيار وإكسسوارات السيارات.

ومن خلال توثيق الشراكة مع مبادرة الجواز اللوجستي العالمي، ستحظى المكسيك بفرصة لتنويع محفظتها التجارية المختلفة مع البلدان والمناطق الأخرى حول العالم، وإتاحة الفرص أمام الشركات المكسيكية لتوسعة شبكة مورديها وعملائها.

وقال سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «دي بي وورلد»: «يسرنا الترحيب بانضمام الأمانة الاقتصادية في المكسيك إلى جهودنا الجماعية الرامية إلى تسريع الحركة التجارية وزيادة كفاءتها من حيث الكلفة. وتفخر موانئ دبي العالمي بكونها جزءاً من هذه المبادرة التي يقودها القطاع الخاص، بهدف تعزيز تدفق الحركة التجارية حول العالم. وبالنسبة لنا، تعتبر المكسيك بالفعل طريقاً رئيسياً وكذلك الأمر بالنسبة للأعضاء الآخرين في دبي».

ويمكن للتجار ووكلاء الشحن الأعضاء في مبادرة الجواز اللوجستي العالمي توقع زيادة سنوية في حجم التجارة بمعدل يتراوح بين 5-10%. وسيستفيد التجار المكسيكيون من حركة أكثر كفاءة وفعالية لتجارة البضائع، بما يفتح أمامهم طرقاً جديدة، ويسهل عليهم الوصول إلى أسواق جديدة خاصة في آسيا والشرق الأوسط وإفريقيا.

وقالت تاتيانا كلوثيير، وزيرة الاقتصاد في المكسيك: «يسعدنا توقيع مذكرة التفاهم مع مبادرة الجواز اللوجستي العالمي، والتي تُمثل انطلاقة لعملنا معاً عبر منصة فعالة تُسهل حركة التجارة، وتعزز أداءنا للمضي قدماً وبناء مستقبل أفضل لشعبنا. وتتيح هذه المبادرة أمام الشركات المكسيكية فرصة لتنويع شركائها التجاريين وزيادة الواردات، والأهم من ذلك، تعزيز الصادرات إلى بلدان المنطقة وخارجها، حيث إن توسعة طموحاتنا الاقتصادية نحو آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط، تعتبر جزءاً محورياً من نهجنا للتنمية الاقتصادية في البلاد».

وقال مايك باسكاران، الرئيس التنفيذي لمبادرة الجواز اللوجستي العالمي: «تتمتع المكسيك بأهمية استراتيجية التي ستسهم بشكلٍ كبير في تحقيق نجاح مبادرة الجواز اللوجستي في الأمريكتين. ونتطلع إلى العمل مع أمانة الاقتصاد في المكسيك، لتعزيز انضمام الشركاء الآخرين للمبادرة، مثل الموانئ والمطارات والجمارك، وغيرهم من الجهات اللوجستية الرئيسية في البلاد».







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي