3 إستراتيجيات تساعدك في التخلص من العادات السيئة

3 Strategies for Giving up Bad Habits
2021-09-30 | منذ 2 أسبوع

سواء كنت تريد التوقف عن مراسلة حبيبك السابق أو الإقلاع عن تناول الوجبات السريعة، ربما تساعدك هذه الحيل النفسية في ذلك.

استعرضت إيمي مورين، معالجة نفسية وأخصائية اجتماعية إكلينيكية، ثلاث استراتيجيات يُمكن أن تساعد الإنسان في التخلص من عاداته السيئة، وذلك في مقالٍ نشرته مجلة «سيكولوجي توداي» الأمريكية.

وفي بداية المقال، تُوضح الكاتبة أن التخلص من العادات السيئة قد يكون صعبًا، سواء كنت تريد الكف عن تناول وجبة خفيفة عند منتصف الليل، أو تريد التوقف عن محادثة محبوبك السابق نهائيًّا وإلى الأبد. ولن يستغرق الأمر سوى دقيقة واحدة من الضعف حتى تقنع نفسك بأنه قرار خاطئ. ويُعد الموقف الذي تقول لنفسك فيه عبارة «كعكة واحدة فقط لن تقتلني» منحدرًا خطرًا. وقبل أن تدرك ذلك، قد تجد نفسك منغمسًا في الشيء نفسه الذي جاهدت كثيرًا من أجل مقاومته.

تقول الكاتبة: بصفتي معالجة نفسية، أساعد الناس على تحديد الإستراتيجيات التي تُعزِّز من قوة إرادتهم وتساعدهم على التخلص من العادات السيئة نهائيًّا، وعلى الرغم من وجود عديد من الحيل النفسية الفعَّالة، أرصد لكم هذه الحيل الثلاث التي اعتدت على استخدامها للتخلص من أي عادة سيئة.

1- تكرار عبارة أو كلمة سحرية

تُؤكد الكاتبة أنه عندما يكون الإنسان مليئًا بانعدام الثقة بالنفس أو يُغويه عقله على الانحراف، فلن تجدي المقاومة نفعًا. إذ يؤدي التفكير بطريقة «إن مذاقها يبدو طيبًا لذيذًا» أو «أنا أستحق الحصول عليها» إلى صعوبة التماسك والبقاء قويًّا. ويُعد تبني شعارًا يمكن استخدامه مرارًا وتكرارًا أحد أفضل الطرق للتخلص من هذه الأفكار.

وتسرد الكاتبة أن هناك سيدة جاءتها تشتكي من الرغبة التي تعتريها بأن ترسل رسائل نصية إلى صديقها السابق في كل مرة تنتابها حالة حزن أو تشعر فيها بالوحدة. وصحيحٌ أن المراسلة يمكن أن تؤدي إلى التخفيف من وطأة هذه المشاعر على النفس بصورة مؤقتة. لكن هذه السيدة كانت تعلم أن تأثير علاقتهما كان يعود عليها بالضرر، وأن الاستمرار في التواصل مع محبوبها السابق كان سيُلحق بها الأذى على المدى البعيد.

ولذلك، كانت السيدة تُكرر عبارة «احترام النفس» مرارًا وتكرارًا في ذهنها في كل مرة تميل إلى مراسلة صديقها السابق. وتلك العبارة تُذكرها أنها تستحق أن تُعامَل معاملة أفضل وأن بإمكانها أن تحترم نفسها من خلال عدم الاتصال به، ونجحت هذه الإستراتيجية في تحقيق هدفها.

وتنصح الكاتبة بأن يُفكِّر الإنسان في كلمة أو عبارة فورًا يمكنه تكرارها مع نفسه عندما يميل إلى الانغماس في إحدى العادات السيئة. وسيجد الإنسان أن هذه الإستراتيجية تُعزز ممارسة ضبط النفس سريعًا.

2- اكتب قائمة بالأسباب التي اضطرتك للتخلص من هذه العادات السيئة

تُنوه الكاتبة إلى أن أي شخص يدرك، من الناحية المنطقية، الأسباب التي اضطرته للتخلص من أي عادة سيئة. فالتدخين مثلًا ضار بالصحة، وتناول كثير من الوجبات السريعة يضر بمحيط خصرك ويزيد وزنك. لكنه عندما يستسلم لأهوائه، فإنه بذلك يكون بعيدًا كل البعد عن المنطق، ويتخذ قراراته بِناءً على دوافع عاطفية. إذ توفر له تلك العادات غير الصحية بعض الراحة مؤقتًا عندما تنتابه حالة من الحزن، أو يصيبه الملل، أو يشعر بالقلق أو الوحدة، أو ببعض العواطف غير المريحة.

وتؤكد الكاتبة ضرورة تحسين عملية اتخاذ القرارات، ومقاومة الرغبة في الاستسلام، من خلال تحقيق التوازن بين العاطفة والمنطق. وأفضل وسيلة تمكِّنك من فعل ذلك هي كتابة قائمة تُدوِّن فيها جميع الأسباب التي تضطرك لئلا تفعل شيئًا ما، إلى جانب جميع الوسائل التي سوف تشعرك بالتحسن إذا لم تستسلم.

لقراءة بقية الخبر أذهب إلى:ساسة بوست



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي