الرئيس المكسيكي يعتذر لمجتمع ياكي ويطلب الصفح

الشرق الأوسط
2021-09-30

اعتذر الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، لسكان «ياكي» الأصليين عن الجرائم التي ارتكبتها البلاد في وقت سابق ضد هذه الجماعة.

وفي مراسم أقيمت، في قرية فيكام بولاية سونورا (شمال غربي البلاد)، أعاد لوبيز أوبرادور 2900 هكتار من الأراضي إلى مجتمع ياكي، ومنحهم حقوق استخدام المياه التي طالبوا بها منذ فترة طويلة.

ويعرف شعب ياكي الذي يبلغ عدده اليوم نحو 30 ألف شخص بمقاومته الصارمة للغزاة الإسبان في القرن السادس عشر.

وخلال حكم الرئيس بورفيريو دياز (1884-1911)، تعرض شعب ياكي للاضطهاد والحرمان من أراضيهم والاستعباد.

وقال لوبيز أوبرادور إن ما يصل إلى 15 ألف شخص لقوا حتفهم.

وطلب الرئيس المكسيكي مؤخراً الصفح، نيابة عن الدولة، عن مذبحة بحق الصينيين في المكسيك في عام 1911، وعن عواقب الغزو الإسباني.

وتقوم الحكومة المكسيكية بإشارات هذا العام بمناسبة مرور 500 عام على سقوط إمبراطورية الأزتيك، و200 عام منذ استقلال المكسيك عن إسبانيا.

المصدر:الشرق الأوسط







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي