لوموند: فرنسا تسعى للحصول على مكانتها في المحيطين الهندي والهادئ بعد أزمة الغواصات

القدس العربي
2021-09-29

تحت عنوان: بعد أزمة الغواصات الأسترالية.. فرنسا تسعى للحصول على مكانتها في المحيطين الهندي والهادئ، قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن الشراكة الاستراتيجية بين أستراليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والتي تخلت بموجبها عن صفقة ضخمة لشراء غواصات فرنسية الصنع، قد تجبر باريس على تكثيف شراكاتها مع دول أخرى في المنطقة، مثل الهند أو اليابان.

وأضافت “لوموند” أنه في الوقت الذي تؤكد فيه بكين وجودها في مياه المنطقة وعسكرة الجزر المستصلحة في بحر الصين الجنوبي وتخرج مجموعات من المباني العسكرية الجديدة من أحواض بناء السفن الخاصة بها؛ تزعم فرنسا بحزم أنها “القوة في المحيط الهادئ”. حتى ذلك الحين، كانت تعتمد بشكل أساسي على تعاونها مع أستراليا والهند، وشاركت في مناورات عسكرية مع اليابان، لمحاكاة الرد على غزو دولة معادية لجزيرة في الأرخبيل.

واعتبرت “لوموند” أنه بإعلانها تحالف “أوكوس” وتوجيهها صفعة لفرنسا بشأن الغواصات؛ تشير الولايات المتحدة وأستراليا إلى أن باريس ليست في نظرهما لاعبا أمنيا رئيسيا في المنطقة. وكانت فرنسا قد جعلت من مبيعات المعدات العسكرية ركيزة لاستراتيجيتها في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وقد سمح لها ذلك بتحقيق هدفين في وقت واحد: أحدهما، واضح، لمنافذ صناعية، والآخر مساهمة في الاستجابة للتحدي الصيني، دون الدخول في تحالف دفاعي رسمي، كان من شأنه أن يضع فرنسا على رادار الصين.

وتنقل “لوموند” عن هوغو ديسيس، الباحث في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، ومقره لندن؛ قوله إن الإعلان عن تحالف “أوكوس” يعد ضربة دبلوماسية وسياسية لفرنسا قبل أن يكون انقلابًا صناعيًا وتكنولوجيًا، وسينعكس ذلك عليها بطريقة ملموسة على المدى الطويل، بحسب هذا الباحث المتخصص  في القضايا البحرية.

ويعتمد الخروج من هذا الوضع الغامض في المقام الأول على الموعد النهائي الذي ستستأنف فيه باريس والسلطات الأسترالية الحوار الدبلوماسي والعسكري. تقتصر التبادلات رسميًا حاليًا على المناقشات بين كانبيرا ومجموعة نافال، الشركة الفرنسية التي كانت مسؤولة عن بناء الغواصات، من أجل “تسوية النزاع التجاري”، كما أوضحت وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورنس بارلي.

وأشارت “لوموند” إلى أن التعريف العسكري الفرنسي لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ يشمل مساحة كبيرة جدًا، تمتد من جزيرة ريونيون إلى تاهيتي، مروراً بقواعد جيبوتي والإمارات العربية المتحدة – نقطة دعم لعدد من العروض. وتساءلت “لوموند” هل سيجبر تحالف “أوكوس” الجديد باريس على تكثيف شراكاتها مع دول المحيطين الهندي والهادئ الأخرى، مثل الهند أو اليابان؟ هل ستكون فرنسا قادرة على القيام بذلك، عندما تكون الولايات المتحدة قد قررت عن حق تكثيف ضغطها مع هذه الدول الرئيسية من أجل استراتيجيتها الخاصة في المنطقة؟ استعراضا للقوة، اجتمع جو بايدن، الجمعة 24 سبتمبر في واشنطن مع قادة رباعي تحالف الأمن الذي يضم أستراليا والولايات المتحدة والهند واليابان، وهو رد آخر على تهديد الصين في المنطقة.

تتعلق العقود الرئيسية التي وقعتها فرنسا في منطقة المحيطين الهندي والهادئ بشكل أساسي بتسليم غواصتين من طراز Scorpene إلى الهند، بقيمة تقدر بـ3 أو 4 مليارات دولار من قبل شركة Sipri. ومن المقرر تسليمها بين عامي 2022 و2023. وصُنعت الغواصات محليًا تحت اسم كالفاري. هناك أيضًا عقد لشراء 36 طائرة مقاتلة من طراز رافال، تقدر قيمتها بنحو 7.8 مليار يورو، بما في ذلك قطع الغيار والأسلحة، وهو ما يعادل تقريبًا العقد المفسد للغواصات الأسترالية. بدأ التسليم ومن المقرر أن ينتهي في عام 2022.

ومن المقرر أن تسلم فرنسا أيضًا ستة طرادات من طراز Gowind-2500 اعتبارًا من عام 2023 إلى ماليزيا، وهي صفقة قيمتها 2.4 مليار دولار.

أخيرًا، مكنت العقود المهمة جدًا، التي انتهت صلاحيتها في عام 2018، سنغافورة من الحصول على صواريخ أستر. “وهذا مهم جدًا لأن دفاع سنغافورة المضاد للطائرات يعتمد الآن جزئيًا على الأنظمة الفرنسية”، كما تشير لوسي بيرود سودرو من شركة Sipri.

وأشار الباحث إلى أن فرنسا قامت أيضًا بتصدير طائرات هليكوبتر على مدى السنوات العشر الماضية إلى العديد من الدول مثل فيتنام وتايلاند وكوريا الجنوبية وسنغافورة وباكستان ونيوزيلندا وماليزيا وإندونيسيا وحتى الهند.

 

المصدر: القدس العربي







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي