لوموند: "أوكوس" قد تشجع دولاً أخرى على الرغبة في الحصول على الغواصات مثل أستراليا

2021-09-18 | منذ 1 شهر

حذرت صحيفة لوموند الفرنسية من مغبة أنّ الشراكة الاستراتيجية “أوكوس” بين أستراليا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة والتي تشمل توريد الغواصات الأمريكية إلى كانبيرا، يعد خبرًا سيئاً من منظور الاانتشار النووي، قد تشجع الدول الأخرى على الرغبة في الحصول على هذا النوع من الغواصات.

وأضافت الصحيفة أنه “فيما يتعلق بالمسائل النووية، لطالما ركزّ الأوروبيون وفرنسا على طاقة إيران، غير أنه سيتعين عليهم الآن الاستثمار في موضوع الانتشار الرئيسي والمعقد بشكل متزايد في منطقة المحيطين الهندي والهادئ”، حسب تقديرات أنطوان بونداز من مؤسسة الأبحاث الاستراتيجية (FRS) في باريس. فهذه المنطقة، تشمل دولًا منتشرة مثل كوريا الشمالية، وأعضاء في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، على غرار الصين ودول أخرى ليست من الدول الموقعة كالهند وباكستان، ولكن أيضًا الدول التي تدور فيها نقاشات حول امتلاك أسلحة نووية مثل كوريا الجنوبية. بالنسبة لسيول، التي تطور قاذفة غواصات وصواريخ بعيدة المدى.

بالنسبة لهذا المختص، فإن هذا النقل للتقنيات في أحد أكثر المجالات حساسية والذي يمثل بلا شك “بداية دورة جديدة” في المنطقة. لذلك فإن الخطر هو أولاً وقبل كل شيء أن الدول الأخرى ستنجذب إلى الرغبة في الحصول على غواصات نووية، ولا سيما اليابان وكوريا الجنوبية.

وأشارت “لوموند” إلى أن العديد من القرارات الدولية دعت إلى الحد من استخدام هذه المواد: القرار 1887 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول 2009، وبيان صحافي عن قمة 2012 حول الأمن النووي، واستنتاجات مؤتمر المراجعة الأخير لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية في عام 2010. وفي الولايات المتحدة سادت فكرة أن استخدام اليورانيوم منخفض التخصيب سيكون تغييرًا مكلفًا وأقل كفاءة لاستقلالية السفن.

واعتبرت “لوموند” أنه في حال أبحرت الغواصات الأسترالية الجديدة باستخدام تكنولوجيا اليورانيوم عالي التخصيب، فسيصبح من الصعب منع إيران من الحصول على 90% من المواد المخصبة، في وقت تواصل فيه الصين تطوير ترسانتها الذرية، التي تقدر بنحو 350 قطعة سلاح.  فقد أطلقت بكين برنامجًا مكونًا من ست غواصات إطلاق نووية من فئة جين (النوع 094) ، مزودة باثني عشر أنبوبًا صاروخيًا. أربع من هذه السفن تعمل. وليس من المؤكد أن الغواصات قامت بدوريات بأسلحة نووية على متنها وأن الدولة تعتمد على جيل T096 لتحقيق تسلل حقيقي.  لكن التوسع العسكري للصين، ككل، يقلق جيرانها بدرجة كافية لدرجة أنهم يشرعون أيضًا في سباق التسلح.

ونقلت صحيفة غلوبال تايمز القومية الصينية يوم الخميس الماضي عن خبير عسكري تأكيده أن الدول التي تمتلك القنبلة النووية هي الوحيدة التي تنشر غواصات نووية، مما يمنحها القدرة على توجيه ضربة ثانية في صراع نووي فتحته قوة أخرى. وتعتقد الصحيفة أن أستراليا أصبحت “هدفًا محتملاً لضربة نووية”. وأوضح أن بكين وموسكو لن تتعاملا مع كانبيرا كقوة بريئة غير نووية ولكن كحليف للولايات المتحدة يمكن أن تكون مجهزة بأسلحة نووية في أي وقت.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي