هل يتمتع الأشخاص ذوو المظهر الجميل بحياة أسهل؟

2021-09-09 | منذ 1 شهر

تتوفر العديد من الدراسات البحثية والمقالات والأدلة القصصية التي تقدم تغطية شاملة للغاية لظاهرة "ميزة الجمال" والآليات الكامنة وراءها، وتم جيدا توثيق حقيقة أن الأشخاص الجذابين جسديا، رجالا ونساء، يتمتعون بمجموعة كبيرة من المزايا والامتيازات في الحياة.

وتشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يتمتعون بمظهر جيد يستمتعون بمجموعة من المعاملات التفضيلية في الحياة. ومع ذلك، يكشف البحث أيضا عن بعض الجوانب السلبية للمظهر الجيد، التي غالبا ما لا يتم التطرق إليها، فهل هناك جوانب في الحياة يواجه فيها الأشخاص الجذابون جسديا مشاكل أكثر من غيرهم؟

تتراوح ميزات المظهر الجيد بين الحصول على درجات أعلى في المدرسة لتسليم العمل الجيد نفسه، وبين تلقي المزيد من المساعدة عند الحاجة، ومن سهولة الحصول على عمل أفضل إلى الحصول على رواتب أعلى.

وقال تقرير نشرته مجلة "فسيوجولي توداي" (psychologytoday) الأميركية إنه من غير المرجح أن يتم الحكم على ذوي المظهر الجيد بأنهم مذنبون في الأوساط القانونية وقاعة المحكمة، علاوة على المزايا الواضحة التي يمتلكونها في أقسام العلاقات. وحتى في مرحلة الطفولة، غالبا ما يتم التعامل مع الأطفال الجميلين بشكل أفضل.

العداء المرتبط بالحسد

في حين أنه من الصحيح أن الأشخاص ذوي المظهر الأفضل غالبا ما يكونون محبوبين أكثر من الجنس الآخر، فإن العكس صحيح أيضا بالنسبة للآخرين من الجنس نفسه، على سبيل المثال، ومن المرجح أن يتم استبعاد الطلاب حسني المظهر اجتماعيا، أو التنمر عليهم من قبل أقرانهم من الجنس نفسه مقارنة بنظرائهم الأقل جاذبية، وربما يكون ذلك نتيجة للحسد.

وهناك ملاحظة مماثلة في أماكن العمل حيث يواجه الموظفون ذوو المظهر الجميل مستوى أكبر من العداء من الزملاء والرؤساء من الجنس نفسه. علاوة على ذلك، عادة ما يكون المرشحون الجذابون جسديا أقل نجاحا في مقابلات العمل مع المحاورين من الجنس ذاته، ويُعتقد أن هذا بسبب اعتبارهم تهديدا.

الانطباعات السلبية الأولى

غالبًا ما يتوصل الناس إلى استنتاجات إيجابية عن السمات عند لقاءات أولية مع أشخاص يتمتعون بحسن المظهر، مثل افتراض أن الأشخاص الذين يتمتعون بمظهر جيد يكونون أكثر ذكاءً وصحة ولطفا.

ومع ذلك، هناك أيضا العديد من السمات غير المرغوب فيها التي يُفترض تلقائيا أنها مصاحبة للجاذبية الجسدية. ومن نافلة القول إن هذه الانطباعات السلبية قد تؤثر بشكل ضار على تطور العلاقات الشخصية ونموّها.

على سبيل المثال، غالبا ما يعطي الأشخاص ذوو المظهر الجيد الانطباع الأولي بأنهم متمركزون حول الذات وغير أكفاء. أن تكون جذابا للغاية يمكن أن يجعلك غير قابل للتقرب منك ومخيفا. ومن المثير للاهتمام أنه حتى الافتراضات الإيجابية للسمات يمكن أن يكون لها عواقب غير مرغوب فيها، مثل عدم أخذ الأطباء للأعراض على محمل الجد بسبب افتراضات صحة أفضل في الجاذبية الجسدية.

فهل الأشخاص الجذابون يتمتعون حقا بحياة سهلة؟

على الرغم من أن الأدبيات البحثية قد حددت إلى حد كبير الإيجابيات المرتبطة بكونك حسن المظهر، وأن البحث عن الجانب المظلم لكون الشخص حسن المظهر ضئيل بالمقارنة، فإن هذا لا يعني أن صراعات الجاذبية الجسدية ضئيلة.

على سبيل المثال، من بين النقاط المختلفة الموضحة أعلاه، فإن مساوئ مكان العمل وحدها سيكون لها تأثير عميق على الحياة. هذا لأنه من المتوقع أن يكون حوالي 50% من زملائنا في مكان العمل العادي من الجنس نفسه، لأسباب واضحة.

لذلك، قد يتم تعويض ميزة المظهر الجيد إلى حد ما من خلال المساوئ المصاحبة. وغالبا ما تكون هذه النسبة أعلى بكثير في مهن معينة من مثل الممرضات وعمال البناء وعمال تكنولوجيا المعلومات والرياضيين والمضيفات.

ويترتب على ذلك أن علاوة الجمال لا يمكن تجربتها حقا إلا في مكان العمل من قبل أقلية من الأشخاص الذين يتمتعون بحسن المظهر ويعملون في بيئة يسيطر عليها زملاء العمل من الجنس الآخر. وبالنظر إلى أن العمل جزء كبير من الحياة، وأنه ليس سوى واحد من المجالات العديدة التي تمت تغطيتها أعلاه، يبدو أن الحكاية الشائعة "الأشخاص ذوو المظهر الجيد يعيشون حياة أسهل" قد تكون نوعا من المبالغة والتعميم.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي