لوفيغارو: إدارة بايدن تتعرض لضغوط بسبب طائرات عالقة في أفغانستان

2021-09-07 | منذ 2 أسبوع

تعرضت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لضغوط، أمس الاثنين 6سبتمبر2021، نتيجة انتشار معلومات تفيد بأن مئات من الأشخاص، منهم عدد قليل من الأميركيين، تقطعت بهم السبل في مطار مزار الشريف شمال أفغانستان، وفقا لما أوردته صحيفة لوفيغارو Le Figaro الفرنسية.

ونقلت مؤسسة ومديرة المنظمة الأميركية غير الحكومية آساند آثلتكس Ascend Athletics ماريا لوغري قولها إن ما بين 600 و1300 شخص يحاولون المغادرة، بما في ذلك 19 أميركيا، بمساعدة منظمتها ومنظمات أخرى.

وقالت لوكالة فرانس برس "لقد مرت 7 أيام ولا شيء يتحرك" متحدثة عن 6 طائرات جاهزة للإقلاع رابضة في المطار.

وتسعى منظمة لوغري، التي تدرب الفتيات الصغيرات على تسلق الصخور والأنشطة الرياضية الأخرى، إلى إجلاء مجموعة من النساء الأفغانيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 16 و23 عامًا، إلى جانب أفراد من عائلاتهن، وهن جميعا من أقلية الهزارة، وفقا للصحيفة.

وذكرت لوفيغارو أن الإقلاع بدا وشيكا قبل أيام قليلة، غير أن وزارة الخارجية الأميركية قالت إنها لا تستطيع تنفيذ إجراءات فحص المرشحين قبل السماح لهم بالمغادرة، بسبب نقص الموظفين في عين المكان، الأمر الذي جعل لوغري تتهمها بـ"محاولة التهرب" من مسؤوليتها.

وتعليقا على هذا الموضوع، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إنه لا يمتلك معلومات موثوقة من شأنها أن تتيح له الكشف عمن ينظم هذه الرحلات أو عدد الأميركيين أو المجموعات الأخرى ذات الأولوية، ولا عن المكان الذي ستحملهم الطائرات إليه، مشيرا إلى أنه "يتفهم قلق" المنظمات والأفراد المنهمكين في محاولات الإجلاء.

وذكرت الصحيفة أن صور أقمار صناعية للمطار التقطت يوم 3 سبتمبر/أيلول تظهر 6 طائرات رابضة في المطار، واحدة على المدرج، والباقي بالقرب من المباني.

وقد انتقد عضو مجلس النواب عن الحزب الجمهوري مايكل ماكول تعامل بايدن مع هذا الوضع، واعتبر أن طالبان تتجه نحو جعل هؤلاء الأميركيين رهائن لديها ولن تسمح لهم بالمغادرة حتى تحصل على اعتراف كامل من الولايات المتحدة، وهو ما نفته لوغري قائلة إن الأبواب مفتوحة ولا أحد يمنع أي أحد من الرحيل.

وعلق إريك مونتالفو، وهو جندي سابق ومحام وأحد الساعين لإتمام عملية الإجلاء من مزار الشريف، على هذا الوضع قائلا "طالبان لا تحتجز هذه الطائرات كرهائن. المشكلة هي الحكومة الأميركية، وكل ما يتعين على وزارة الخارجية فعله هو إجراء مكالمة هاتفية ويمكن لهؤلاء الأشخاص المغادرة على الفور".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أعلنت أمس أن 4 مواطنين أميركيين غادروا أفغانستان عن طريق البر يوم الاثنين ولم تمنعهم طالبان من ذلك، وفقا للصحيفة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي