كيف تقرأ لغة الجسد في الاجتماعات الافتراضية؟

2021-08-23 | منذ 2 شهر

تتحدث برامج القيادة كثيرا عن لغة الجسد وكيفية استخدامها لتكوين انطباع إيجابي وتمييز مشاعر الطرف الآخر عبر الإشارات غير اللفظية التي يرسلها جسده.

ومع انتقال الاجتماعات إلى الفضاء الافتراضي، يتساءل كثيرون عن كيفية قراءة لغة الجسد انطلاقا مما يمكن ملاحظته على شاشات الكمبيوتر.

في تقرير نشرته مجلة "فوربس" (Forbes) الأميركية، قالت الكاتبة كارول كينزي غومان إن اجتماعات تطبيق "زوم" تسلبنا العديد من الإشارات غير اللفظية، لكنها لا زالت تحتفظ ببعضها.

وفي ما يلي 15 إشارة للغة الجسد تكشف عن مشاعر الناس ومدى تركيزهم، وجميعها في نطاق ما يمكن رؤيته على الشاشة.

إمالة الرأس أو تراجعه

تعد إمالة الرأس إشارة إلى أن الشخص الذي تتحدث إليه يبدي اهتمامًا وتفاعلًا بالموضوع المطروح. في المقابل، عندما يستمع الناس إلى رسالة تشعرهم بشيء من عدم الراحة تتراجع رؤوسهم للخلف بعيدا عمن يتحدثون إليه، في محاولة لإيجاد مسافة بينهم.

انحناء الرأس للأسفل

إذا سمعت أحدهم يصرخ: "انتبه!"، فإن جسمك سيتخذ عادة وضعية دفاع، حيث يرتفع كتفاك وتنحني رأسك للأسفل للاحتماء بينهما. وفي سياق الأعمال تشير هذه الوضعية إلى اضطراب أو تباين شديد في مراتب المنخرطين في الحوار. وعلى هذا النحو، يمكن ملاحظة هذه الوضعية في اجتماعات الموظفين مع رؤسائهم.

رفع الرأس أو طأطأته

تطرقت الكاتبة إلى نتائج تجربة أجرتها على مجموعة من الطلاب المدخنين قبيل اختبار تحصيلي، إذ لاحظت أن الطلاب الذين كانوا يطلقون دخان السجائر للأعلى أبلوا بلاء أفضل في الاختبار، مقارنة مع نظائرهم الذي كانوا يدخنون متطأطئين رؤوسهم للأسفل؛ إذ تعمل مشاعر الثقة الكبيرة على رفع الرأس للأعلى بشكل لا إرادي، أو العكس.

إيماءات الرأس

عندما يومئ الأشخاص برأسهم ببطء، فيشير ذلك عادة إلى اهتمام متواصل بمن يتحدث، في حين يشير الإيماء السريع إلى نفاد الصبر إزاء المتحدث أو رغبة المستمع في أخذ دوره في الحديث.

ملامسة الوجه

تحت الضغط، يقوم الناس بتهدئة أنفسهم بعدة طرق. وتقوم النساء عادةً بالعبث في شعرهن، ويلمس الرجال لحاهم. للحصول على شعور سريع بالراحة من المواقف العصيبة، فإننا نلمس وجوهنا (الذقن والشفتين والخد والأنف والجبهة) التي تبعث شعورا بالهدوء والراحة بشكل سريع وبسيط.

 الابتسامة المزيفة تعد أكثر تعابير الوجه المستخدمة لإخفاء مشاعر أخرى مثل الاستياء أو الغضب

اتساع العينين

قالت الكاتبة إن توسع العينين الذي يشير إلى مشاعر إيجابية يصاحبه ارتفاع في الحاجبين وفتح الفم قليلا. وبالإمكان ملاحظة نسخة مصغرة من هذا التعبير عندما يتحدث الناس عما يحبونه.

اتساع بؤبؤ العين

يمكن أن تتسبب العديد من المحفزات الجسدية في اتساع بؤبؤ العين، ولكن قد يكون هناك سبب عاطفي أيضا. وأظهرت الدراسات التي أجراها عالم النفس إيكهارد هيس أن البؤبؤ يتسع من دون وعي من صاحبه عندما تبصر العين شيئًا مستحبًا أو مثيرًا.

يراقب مندوبو المبيعات الناجحون هذه العلامة لمعرفة إذا كان العميل مهتما ومستعدا للشراء أم لا. نظرًا لأن اتساع وضيق بؤبؤ العين لا يخضع لسيطرة الفرد، ومن ثم فإنه يوفر مؤشرًا موثوقًا للغاية على مدى الاهتمام والجاذبية والموقف العاطفي.

معدل رمش العينين

خلال الحوارات يكون المعدل الطبيعي لعدد مرات رمش العيون من 6 إلى 8 مرات في الدقيقة، وتغلق الجفون لحوالي عُشر من الثانية في كل منها.

لكن هذا المعدل يتسارع عند التوتر والقلق. كما يمكن أن يدل تسارع معدل رمش العينين عن محاولة إخفاء شيء ما أو مجرد انزعاج من إضاءة الغرفة.

إغلاق العينين

أوضحت الكاتبة أن ما يسمى "حجب العين" يعد آلية بقاء تطورت لحماية الدماغ من رؤية صور مهددة أو غير مرغوب فيها. تشمل هذه الآلية عدة وسائل، منها إغلاق العينين وفركها وتغطيتها بالأيدي أو بأي شيء آخر. إن حجب العين حركة لا إرادية يستخدمها الناس لتفادي من أمامهم أثناء المحادثة.

الدموع

بشكل عام، يعد تكوين الدموع استجابة جسدية للحساسية والجزيئات الغريبة في العين أو الشعور بالألم، لكنها تظهر بسبب المحفزات العاطفية القوية أيضًا.

رفع الحاجب

عندما يفتقر أحدهم للثقة في ما قال وما إذا كان الطرف الآخر يصدقه، فقد ترى الحاجبين يرتفعان لوهلة. يكون ذلك بمثابة سؤال: "هل ما قمت به صحيح؟" أو "ما رأيك في ما قلته؟" تأتي علامة رفع الحاجبين ببطء عادة، على مدى بضع ثوان، جنبًا إلى جنب مع إمالة الرأس في نهاية الجملة كسؤال غير لفظي لمعرفة إذا كان المستمع قد فهم.

الابتسامات

تعد الابتسامة المزيفة أكثر تعابير الوجه المستخدمة لإخفاء مشاعر أخرى مثل الاستياء أو الغضب. ومن السهل ارتداء ابتسامة مزيفة، لكن من السهل رصدها أيضًا.

إن الابتسامات الحقيقية النابعة من البهجة لا تؤثر على زوايا الفم فحسب، بل تغير الوجه بأكمله؛ فتشع العينان وتتجعد الجبهة وترتفع عضلات الخد ويتجعد الجلد حول العينين والفم، ثم ترتفع زوايا الفم. يستخدم الناس عادةً الابتسامة المزيفة في أماكن العمل عندما لا يشعرون بقرب عاطفي تجاه من حولهم.

تأكد من إبراز العديد من الحركات الجسدية لتعزيز التفاعل والتركيز لدى جميع أطراف الاجتماع

الشفاه المطبقة بشدة

ذكرت الكاتبة أن زمّ الشفاه يدل على شعور بالغضب أو الإحباط أو الاستياء، أو حتى محاولة لإخفاء بعض المعلومات. وهذا أحد الأسباب التي تجعل الشفاه الممتلئة جذابة للغاية، إذ يتم تفسيرها من دون وعي على أنها إشارة إلى أن أصحابها يستجيبون لنا بطريقة إيجابية.

بروز الذقن

يبرز الناس ذقنهم للأمام عند الغضب أو الارتياب. ويمكن ملاحظة ذلك كثيرا عند الأطفال الصغار الذين لا يريدون فعل شيء ما. قد يظهر زملاؤك في العمل سلوكًا مشابهًا عندما يغضبون، أو يشعرون بأنهم تعرضوا للظلم، أو عند استعدادهم لتوبيخ أحد ما.

ابتلاع الريق

يكون ابتلاع الريق واضحًا بشكل خاص عند الذكور بسبب حركة تفاحة آدم لأعلى ولأسفل، بما تسمى "قفزة تفاحة آدم". تعد هذه القفزة علامة على القلق العاطفي أو الإحراج أو التوتر، أو حتى على رفض شديد لوجهة نظر الطرف المقابل.

وختمت الكاتبة بأن الإشارات غير اللفظية تقدم نظرة ثاقبة عن حالتنا العاطفية، مما يجعلها جوهرية في أي عملية تواصل بشري. لتحقيق أفضل نتائج ومخرجات من اجتماعاتك الافتراضية، وتأكد من إبراز العديد من الحركات الجسدية لتعزيز التفاعل والتركيز لدى جميع أطراف الاجتماع.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي