9 خصائص تميز الأشخاص الناجحين عن باقي الناس.. هل أنت منهم؟

2021-08-20 | منذ 2 شهر

يصعب وضع صيغة معينة تميز الشخصيات الناجحة عن غيرهم من الناس، ولكن هناك بعض السمات والمميزات التي كثيرا ما تتكرر بينهم، مثل العقل الحاد والصفات القيادية والكاريزما والمظهر الجذاب وحتى الحظ السعيد.

ويستعرض تقرير نشره موقع "برايت سايد" (bright side) الأميركي قائمة من العادات المشتركة بين الأشخاص الناجحين، التي قد تبدو غريبة لباقي العالم.

يفضلون النظارات على العدسات

إن العلاقة بين ارتداء النظارات ومستويات الذكاء العالية ليست مجرد صورة نمطية، بل هي حقيقة مثبتة. من غير المرجح أن يشارك الأشخاص الذين يرتدون النظارات في النشاطات البدنية، ويفضلون البقاء في المنزل وقراءة الكتب بدلاً من ذلك.

ولا يضع عشاق الكتب العدسات اللاصقة لأنها تحتاج إلى استبدال متكرر والكثير من العناية. ومن ناحية المظهر، فلا يشعر المثقفون بالخجل من ارتداء النظارات.

يقولون لا لكل شيء

عندما يتعلق الأمر بالنجاح، من المهم أن تكون قادرا على التحكم في وقتك، حتى لو بدا أنك تخذل الناس باستمرار.

قال الملياردير وارن بافيت ذات مرة إن "الفرق بين الناس الناجحين والناجحين جدا، هو أن الناس الناجحين جدا يقولون لا لكل شيء تقريبا"؛ وذلك لأن التكفل بالكثير من المسؤوليات والإخفاق فيها قد يؤدي إلى تدمير السمعة الشخصية في النهاية.

يرتدون الملابس ذاتها مرارا وتكرارا

العديد من الأشخاص المعروفين ممن حققوا نجاحا كبيرا يفضلون الابتعاد عن ارتداء الملابس العصرية، لأن الاهتمام بالموضة يتطلب وقتا إضافيا ومساحة ذهنية يمكن تجنبها.

وسرعان ما تتغير نزعات الموضة وتتطلب التسوق من جديد، ناهيك عن الوقت الضائع في محاولة اتخاذ قرار بشأن الملابس يوميا.

على سبيل المثال، يشتهر مارك زوكربيرغ بحبه للقمصان ذات اللون الرمادي. في حين اشتهر ستيف جوبز بقمصانه السوداء ذات الأكمام الطويلة، مع بناطيل الجينز والأحذية الرياضية.

في المقابل، يفضل رجل الأعمال الأميركي سيث غودين أن يكون بارزا في أي مكان، ويحقق ذلك بارتدائه الجوارب ذات الألوان الساطعة، مثبتا أنه لا حاجة للخوف من مخالفة القواعد التقليدية.

لا يلتزمون بأنماط النوم الطبيعية

اعتاد العالم نيكولا تيسلا ألا ينام لأكثر من ساعتين يوميا، بينما كان ليوناردو دافنشي يتبع كل 4 ساعات من العمل بغفوة مدتها 20 دقيقة، ويلتزم بذلك على مر اليوم بأكمله.

أما ألبرت أينشتاين، فكان ينام لمدة 10 ساعات أو أكثر يوميا. ومن الصعب معرفة ما إذا كانت هذه العادة تؤثر على معدل النبوغ لديهم، ولكن الأبحاث أظهرت أن البشر ليسوا مبرمجين للنوم لمدة 8 ساعات متتالية بطبيعتهم.

استخدام طرق غير معتادة لتحسين الإنتاجية

قامت بعض الشخصيات البارزة بأمور غريبة جدا للحفاظ على تركيزها. على سبيل المثال، يحب بيل غيتس أن يهز كرسيه في لحظات التوتر، وكان إيغور سترافينسكي يقف على رأسه كلما واجه عثرة صعبة.

والأغرب منهما، اعتاد الشاعر الألماني فريدريش شيلر على الاحتفاظ بالتفاح الفاسد في درج مكتبه، مدعيا أنه وجد أن رائحته "ملهمة". أما اليوم، فيحسن المؤلف جوناثان فرانزين من إنتاجيته عن طريق ارتداء سماعات إلغاء الضوضاء وعصب عينيه وقطع اتصاله بالإنترنت.

يدونون كل شيء

يتفق كل من البريطاني ريتشارد برانسون المعاصر والقطب أرسطو أوناسيس على أهمية الحفاظ على دفتر ملاحظات في متناول اليد.

قال عدة مرات إنه لم يكن ليتمكن من تأسيس شركته "فيرجن" (virgin) -التي كسبت 16.6 مليار دولار في عام 2018- بدون أن يكون معه دفتر ملاحظات يحمله معه في كل مكان.

وينصح أوناسيس -بدوره- بتدوين أي فكرة تخطر ببال المرء، واعتبر ذلك من أهم الدروس التي ينبغي تعليمها في إدارة الأعمال.

يقومون بتمارين رياضية غريبة

يعتبر النشاط البدني مهما للحفاظ على صفاء الذهن وصحة الجسد. لذلك، يقوم الأشخاص الناجحون بابتكار أغرب الطرق لممارسة الرياضة من دون إضاعة الكثير من الوقت. فمثلا، يفضل سايمون كاول -أحد أهم ممثلي الأعمال التجارية البريطانية- تسلق الأشجار كل يوم. في تضمن التمرين الذي اعتمده نيكولا تيسلا تحريك أصابع قدميه 100 مرة على التوالي.

نادرا ما يعقدون اجتماعات عمل

عندما طُلب من الملياردير الشهير مارك كوبان تقديم نصيحة مفيدة لرواد الأعمال الناشئين، أجاب "لا اجتماعات أو مكالمات هاتفية ما لم أحصل على شيك منها". فالاجتماعات تجعلك تخسر الكثير من الوقت.

ولا يقتصر الأمر على تأخر الناس عنها فحسب، ولكن عادة تكون الموضوعات عامة للغاية بحيث تستغرق فترات طويلة يمكن استغلالها في أمور أكثر أهمية. على هذا النحو، من المفضل رفض الاجتماعات الشخصية قدر الإمكان. وإذا اضطررت لعقد اجتماع ما، فحاول أن يكون قصيرا قدر المستطاع.

يتبعون عادات غذائية غريبة

اعتاد ستيف جوبز على تناول نوع واحد من الطعام، مثل الجزر أو التفاح، على مدى أسابيع، إذ كان يعتقد أن نظامه الغذائي النباتي الصارم يسمح لجسمه بالبقاء نظيفا لفترة أطول، مما يجعل الاستحمام مرة واحدة في الأسبوع كافيا.

ومع ذلك، يعتقد الخبراء أن نظاما غذائيا كهذا يمكن أن يضر بصحة الفرد. ومن جهة أخرى، يحب ستيفن كينغ أن يأكل قطعة من "التشيز كيك" (كعكة الجبن) قبل الشروع في نشاطاته الكتابية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي