الغارديان: سقوط كابول يجب أن يثير نقاشا صريحا عن دعم بريطانيا غير المشروط لأمريكا

2021-08-18 | منذ 1 شهر

قوات بريطانية تستعد للمغادرة بعد انتهاء عمليات في هلمند

علقت الغارديان (The Guardian) على فشل بريطانيا في الحرب الأفغانية بأنه كارثة عسكرية وسياسية، وقالت إن سقوط كابل في أيدي طالبان ينبغي أن يثير نقاشا أكثر صدقا عن دعم المملكة المتحدة غير المشروط لخطط الولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة البريطانية بافتتاحيتها اليوم إلى أن هذه الحرب التي انتهت بالفشل هي الرابعة التي شنتها المملكة المتحدة منذ عام 1839، ورأت أنه لا عزاء في الادعاء بأن هذا التراجع المخزي كان بسبب انسحاب فاشل للقوات الأميركية من قبل بأمر الرئيس جو بايدن.

وأضافت أن بريطانيا، في الوقت نفسه، فشلت في ذلك، حيث أخبر رئيس الوزراء أعضاء البرلمان يوم إعلان بايدن بأنه "لا يوجد طريق عسكري لنصر طالبان". وكما أثبتت الأحداث لاحقا، كان تقييم بوريس جونسون للوضع خاطئا للغاية.

ومضت الصحيفة بأنه من الصعب المبالغة في مدى الكارثة العسكرية والسياسية لبريطانيا التي يمثلها استيلاء طالبان السريع على السلطة.

بعد 20 عاما من النتائج الكارثية يجب على الوزراء البريطانيين التوصل إلى نهج جديد لأن العلاقات بين لندن وواشنطن تاريخيا لم تكن أبدا غير مشروطة تماما

وانتقدت الغارديان رغبة بريطانيا حاليا في البقاء على مقربة من الولايات المتحدة، وقالت إن الأخيرة كقوة عظمى قادرة على تجاهل الهزائم والمضي قدما، لكن ضربة خسارة كابل محسوسة بشكل أعمق في بريطانيا التي أصبحت مجردة من النفوذ العالمي الكبير.

وانتهت إلى أنه بعد 20 عاما من النتائج الكارثية، يجب على الوزراء البريطانيين التوصل إلى نهج جديد لأن العلاقات بين لندن وواشنطن تاريخيا لم تكن أبدا غير مشروطة تماما.

ومع ذلك -تقول الغارديان- تتحدث الحكومة عن إنشاء كتائب قوات جديدة من القوات الخاصة ومجموعات بحرية للتدخلات الدولية.

واختتمت افتتاحيتها بأن بريطانيا اعتادت نشر قوات عسكرية حول العالم للحفاظ على إمبراطوريتها، لكنها يجب أن تفكر الآن مرتين قبل القيام بذلك لحساب جهة أخرى.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي