7 طرق يمنع فيها الخوف الإنسان من تحقيق النجاح الذي يستحقه

2021-08-13 | منذ 2 شهر

بحثك عن الكمال يمنعك من تحقيق أي شيء، وتجد دائماً طرقاً جديدة يمكنك تحسينها إذا استمررت في مطاردة الكمال بشدةيؤثر الخوف على كل القرارات التي يتخذها الإنسان وبالتالي النجاح والإخفاق، كل ما يمثل شخصيتك وما تفعله يتأثر بطريقة أو بأخرى بالخوف. وبينما يتمثل الدور الأساسي للخوف في الحماية والوقاية، غالباً ما يصبح عقبة كبيرة تقف بين الإنسان وأهدافه. في المقابل، يعتمد النجاح إلى حد كبير على معرفة كيفية الاستفادة من الخوف.

يأتي الخوف بأشكال عديدة ومختلفة، وهناك العديد من الأشياء التي نخاف منها. بعضها محدد جداً، مثل الكلاب أو العناكب، وبعضها أكثر عمومية، مثل الخوف من تجربة أشياء جديدة أو الإفصاح عما يدور في ذهنك أمام الآخرين.

طرق يمنع فيها الخوف الإنسان
من بين هذه الأنواع المختلفة من الخوف، هناك نوع يمكن أن يكون له تأثير مباشر على إمكاناتك للنجاح: الخوف من الفشل.

نعدد فيما يلي، الطرق التي يمنع فيها الخوف صاحبه من تحقيق النجاح وفق ما عددها موقع Thought Catalog.

1. عدم الانفتاح على العالم بسبب الخوف من الرفض
من أهم الأسباب عدم الرغبة في اختبار الرفض، لذلك لا تهتم بإرسال طلب تقدّم لوظيفة أو إجراء مكالمة هاتفية يمكن أن تغير حياتك. وتسمح للفرص بتجاوزك، لأنك قلِق من أن تُرفض.

وبخلاف أن فرصة تَحطُّم آمالك قائمةٌ بالفعل حين تخرج إلى العالم وتحاول أكثر، فإنَّ رفض الخروج يضمن أنك لن تحصل أبداً على ما تريد. على الأقل امنح نفسك فرصة للقتال من أجل أمنياتك.

2. ترضى بأقل مما تريد، وأقل مما تستحق
تسمح لنفسك بالتحول لشخص ذي أهمية كبيرة في نطاق كبير، لكنك تفقد هذه الأهمية إذا غادرت مكانك، وهذا بسبب خوفك الكبير من المغادرة وبدء مغامرة جديدة.

ومع أنك لست سعيداً تماماً بمكانك الحالي، فأنت تحاول إقناع نفسك بأن هذا كافٍ، فتحاول التظاهر بأنك بخير مع وضعك الحالي، في حين أنك تحلم دائماً بالهروب.

3. تخاف من اتخاذ القرارات وتحمُّل تبعاتها
أنت لست متأكداً من الخطوة الأفضل لمستقبلك، لذلك ينتهي بك الأمر برفض اتخاذ القرار. ومع ذلك، فإن عدم اتخاذ قرار هو أيضاً قرار.

تسير حياتك في اتجاه معين، قد لا تكون سعيداً به، وبرغم صعوبة اتخاذ قرارات الحياة الكبيرة، فأنت بحاجة إلى معرفة الأفضل.

تقلق من المخاطرة، لأنك لا تريد أن ينتهي بك الأمر بدفع الثمن/ Istock

4. تفعل ما يتوقع الناس منك فعله دون التفكير فيما تريده
بدلاً من مطاردة أحلامك، فإنك تتبع المسار الذي مهده لك والداك أو شركاؤك. ولا تأخذ الوقت الكافي لتسأل نفسك ما إذا كنت سعيداً، وما إذا كنت راضياً، وما إذا كان هذا هو ما تريد فعله حقاً.

تتبع التعليمات ببساطة، وتفترض أن الأشخاص من حولك يعرفون أفضل منك، حسب ما نشره موقع Psychology Today.

5. تتجنب المخاطرة، بغض النظر عن التكلفة
أنت قلِق من المخاطرة، لأنك لا تريد أن ينتهي بك الأمر بدفع الثمن، لكنك لا تدرك كم يكلفك البقاء في المساحة الآمنة.

وفي الوقت نفسه، لا تدرك مقدار ما تتخلى عنه من خلال اتباعك الطرق السهلة بدلاً من الطرق التي كنت تتمنى أن تسلكها. ومع أن بها بعض المخاطر، فبعض المخاطر تستحق المحاولة.

6. تواصل وضع مزيد من الأسباب للتسويف
بحثك عن الكمال يمنعك من تحقيق أي شيء، وتجد دائماً طرقاً جديدة يمكنك تحسينها إذا استمررت في مطاردة الكمال بشدة.

وبغض النظر عن عدد الساعات التي تقضيها في مشروع، فلن يكون مثالياً أبداً. عليك ببساطةٍ أن تبذل قصارى جهدك لترى إلى أين يقودك ذلك.

7. لا يمكنك حتى التعبير عن أحلامك
الخطوة الأولى لتحقيق أحلامك هي التعرف على ماهيتها. لا يجب القلق بشأن ما إذا كان الآخرون سيحكمون عليك بشأن ما تريد فعله في حياتك.

يجب ألا تمنعك آراؤهم من مطاردة أحلامك؛ وإذا كنت تريد شيئاً بشدة بالدرجة الكافية، فلا تخف من مشاركته مع العالم.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي