تصفيات وحرق وتعذيب.. "أمنستي" تتهم نيجيريا بقتل 115 في حملتها ضد الانفصاليين

2021-08-05 | منذ 2 شهر

اتهمت منظمة العفو الدولية (أمنستي) قوات الأمن النيجيرية بقتل ما لا يقل عن 115 شخصا، خلال 4 أشهر، في الحملة التي شنتها ضد حركة انفصالية جنوب شرق البلاد.

وقالت المنظمة الحقوقية، في بيان، الخميس 5أغسطس2021، إن قوات الأمن النيجيرية ارتكبت سلسلة من انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم بموجب القانون الدولي في ردها على العنف المتصاعد جنوب شرق البلاد، حيث نفذت حملة قمعية منذ يناير/كانون الثاني تضمنت اعتقالات جماعية كاسحة، واستخدام القوة المفرطة وغير القانونية، والتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة.

وأبلغ شهود عيان أمنست بأن قوات الأمن مارست أيضا الاعتداء الجسدي، والاعتقالات السرية، والابتزاز، وحرق المنازل، والسرقة، والإعدام خارج نطاق القضاء للمشتبه بهم.

وقدرت جماعات حقوق الإنسان أن عدد القتلى في أعمال العنف بين يناير/كانون الثاني  ويونيو/حزيران 2021، في ولايات أنامبرا وإيمو وأبيا وإيبوني، قد يصل إلى المئات. وقالت الشرطة إن الانفصاليين قتلوا 21 من أفرادها في ولاية إيمو وحدها.

وقال أوساي أوجيغو، من منظمة العفو الدولية إن الأدلة "ترسم صورة دامغة للقوة المفرطة الوحشية" التي استخدمتها قوات الأمن النيجيرية في ولايات إيمو وأنامبرا وأبيا.

ومن جانبه، رفض المتحدث باسم قيادة الدفاع، اللواء بنيامين سوير، الاتهامات، ووصفها بالكاذبة.

وقال سوير في رسالة نصية "قواتنا المسلحة لم ولن تتورط أبدا في انتهاك الحقوق الأساسية للإنسان، أو ارتكاب جرائم تنتهك أي قوانين دولية تنظم الصراعات المسلحة"



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي