فاروق يوسف يطارد "أصوات الغابة"

2021-08-05 | منذ 2 شهر

غلاف الكتاب

«عشرة آلاف كلمة تعني عشرة آلاف خطوة في الغابة» بهذه الجملة يبدأ كتاب فاروق يوسف الجديد «أصوات الغابة» الصادر مؤخرا عن دار خطوط وظلال في عمان.

وهو كتاب سفر من نوع خاص، ذلك لأنه رحلة داخل الغابة التي كان الشاعر قد قضى سنوات وهو يجوب دروبها منصتا إلى أصوات كائناتها المرئية والخفية.

يتألف الكتاب من ثمانية فصول هي «أشجار أكثر سعادة» «الغاز الغابة» «رسالة إلى أمي من الغابة» «النوم على حجر بين شجرتين» «في وداع الغابة» كلمات متقاطعة» «زخارف» و«حبر الملائكة».

وعلى الرغم من امتزاج الأزمنة بحيث يمكن اعتبار الكتابة نوعا من محاولة اختراق الزمن غير أن الجزء الأكبر من الكتاب يتصل بتجربة العيش المؤقت في الغابة، بين كائناتها كما لو أن الكاتب لم تغره فكرة الوصف بقدر ما استعار من الغابة قوة استثنائية، أعانته على الكتابة من داخل الأشياء. كان يجمع الأصوات المتطايرة، كما لو أنه يلم أوراقا متناثرة سقطت من شجرة. الكتاب هو حصيلة تلك المهمة التي يغلب عليها طابع الشعر.

وهو ما تكشف عنه لغته التي ترتفع بالنثر إلى مستوى الإيحاء الشعري.

سبق للشاعر والناقد الفني فاروق يوسف أن فاز مرتين بجائزة ابن بطوطة لأدب اليوميات في عامي 2006 و2020 عن كتابيه «لا شيء لا أحد» و»شاعر عربي في نيويورك» وله أكثر من عشرين كتابا في الشعر والنقد الفني وأدب الرحلات واليوميات.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي