مباحثات بحرينية سودانية لتعزيز العلاقات الثنائية وسبل تطويرها

2021-07-28 | منذ 2 شهر

بحث ولي عهد البحرين الأمير "سلمان بن حمد آل خليفة"، مع وزيرة الخارجية السودانية "مريم الصادق المهدي"، الثلاثاء، العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.

جاء اللقاء على هامش زيارة تجريها الوزيرة السودانية للمنامة، شهدت خلالها افتتاح المقر الجديد للسفارة السودانية.

واستعرض اللقاء "القضايا المشتركة على الساحتين الإقليمية والدولية والتحديات التي تفرضها جائحة كورونا"، وفق وكالة الأنباء الرسمية "بنا".

وقال ولي العهد البحريني، إن "المنامة حريصة على تعزيز العلاقات مع الخرطوم والبناء على ما تم إنجازه من تعاون في كافة المجالات خلال الفترة الماضية".

وأكد قوة العلاقات البحرينية السودانية وأهميتها عند العاهل البحريني الملك حمد بن خليفة، مشيراً إلى ضرورة تعزيز العمل العربي والإقليمي المشترك.

وأشار ولي عهد البحرين إلى أن التعاون بين البلدين "أثمر العديد من الاتفاقيات التي خلقت فرصاً استثمارية جديدة تعود بالنفع على البلدين".

 وعقب اللقاء، افتتحت "المهدي" ونظيرها وزير الخارجية البحريني "عبداللطيف بن راشد الزياني"، المقر الجديد لسفارة السودان لدى المملكة والكائن في منطقة السيف.

واتّفق الوزيران، خلال لقاء بينهما، على تنمية وتطوير علاقات التعاون الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين، والبدء فوراً في تفعيل عددٍ من مذكرات التفاهُم والتعاون الاقتصادي والتِّجاري، والعمل على زيادة الاستثمارات بين البلدين في المجالات السياحية والصحية والتعليمية والثقافية.

ولفت الجانبان إلى أهمية تعزيز التعاون في مجال النقل الجوي والطيران، والتعاون المصرفي، وأكّدا على تفعيل مذكرات التفاهم والاتفاقيات الثنائية.

وركزت المباحثات على سُبُل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية والتعاون وبذل الجهود لتحقيق رؤية القيادة العليا بالبلدين لتعزيز الشراكة، والوفاء بكافة الالتزامات وفق الاتفاقيات المشتركة، واستئناف لجان التشاور السياسي وتعميق التعاون باللقاءات الراتبة بين المسؤولين، والتواصُل بين السفارتين لمُتابعة تطوير العلاقات الثنائية في كافة المجالات.

 والإثنين، التقت الوزيرة السودانية ملك البحرين "حمد بن عيسى"، الذي أكد اعتزازه بالعلاقات التاريخية بين البلدين، ودعمه لجهود السودان في تعزيز السلام والاستقرار والتنمية.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي