يوسف وقّاص يروي كوابيس الحرب بلسان لاجئيها

2021-07-22

صدرت عن منشورات المتوسط -إيطاليا، رواية جديدة للكاتب والمترجم السوري يوسف وقّاص، بعنوان «في الطريق إلى برلين». وهي الرواية التي كُتِبتْ بالإيطالية وترجمها المؤلّف إلى العربية، وصدرت أولاً بعنوان: (Sulla via di Berlino-La marcia) عن دار نشر كوزمو يانّوني، ضمن سلسلة «كوماكاريولا Kumacreola– أدب المهاجرين» التي يشرف عليها أستاذ الأدب المقارن في جامعة روما أرماندو نييشي.

في هذه الرواية: يقودُ ميلاد بن كنعان، وهو شخصيةٌ مصابةٌ بازدواجية حادّة، قافلةً من لاجئي الحرب نحو ألمانيا. مسيرةٌ غرائبيَّةٌ لواقعٍ هلاميٍّ يصعبُ إدراكه، وتتجلّى من خلالهِ جذور كلّ تلك الوحشية، التي دفعته هو ومئات الآلاف من الأشخاص لمبارحة أرضهم، والبحث عن مأوى في بلدان أخرى. إنَّهُ السيناريو المريع الذي يتأرجح بين الحاضر والماضي، في بنية سرديَّة دائرية ومجزّأة تعكس حقبة تاريخية أو حدثاً راهناً. فنحنُ هنا أمام روايةٍ تتألَّف من كوابيسَ حقيقيَّة عن الحرب. أبطالها ناديا وعادل وميلاد وإسماعيل وغيرهم من ضحايا وجلّادي هذه الرحلة الأسطورية. بحلقاتها المختلفة من الجحيم، كما في الكوميديا الإلهية لدانتي، وحيث الحلف أحادي الجانب مع عزرائيل، والكائنات الإلهية، والعبثية وما وصلت إليه من بربريةٍ غير مسبوقة، تفوق حتى أكثر الخيالات شروراً. وباستحضار التاريخ والحكايات الشعبية المتداولة في الشمال السوري والوقائع المُرعبة، تبدو الفصول الثمانية والعشرين لهذه الرواية، مثل قطع أحجيةٍ معقّدةٍ، لا يمكنُ تجميعُها دون قراءَتها جميعاً، ليجد القارئ نفسه، عدا النهاية المفاجئة، أمام لوحةٍ متكاملةٍ أراد من خلالها يوسف وقّاص أن يُقدّم هذه الحرب بأسلوبٍ مُتجدّد، وغير مألوف. جاء الكتاب في 352 صفحة من القطع الوسط.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي