خطة لتغذية صحية تناسب الأطفال في الصيف

2021-07-17 | منذ 5 شهر

تناول الآيس كريم والمثلجات متعة الأطفال في موسم الصيفواشنطن - يؤكد خبراء التغذية أنه ينبغي أن يحرص الآباء على أن يحظى أطفالهم بتغذية صحية مناسبة خلال فصل الصيف، داعين إياهم إلى الاهتمام بتشجيع الأطفال على شرب الماء مع تقديم وجبات صحية وخفيفة منتظمة في هذا الوقت، الذي تزيد فيه ساعات النهار وترتفع فيه درجات الحرارة، وغالبا ما يعيش فيه الأطفال وقت فراغ طويلا.

وأشارت جينيفر هايلاند خبيرة تغذية الأطفال بمستشفى “كليفلاند كلينك للأطفال” الأميركي الشهير إلى أنه لا توجد مغذيات أو فيتامينات معينة يحتاج الأطفال إلى تناول كميات أكبر منها خلال الصيف، موضحة أن التحدي يتمثل عادة في عدم حصول الأطفال في كل الأوقات على الفيتامينات والعناصر الغذائية الضرورية.

وأعربت الخبيرة عن الأمل في أن يحافظ الأطفال على نشاطهم طوال العام، فلا تتغير احتياجاتهم الغذائية تغيرا كبيرا في الصيف، لكنها في المقابل أكّدت أن أهم شيء يجب مراعاته خلال فصل الصيف هو الحفاظ على تناول الأطفال مقادير كافية من الماء.

• ترطيب الجسم
تلفت هايلاند إلى أن الأطفال بحاجة إلى الحفاظ على ترطيب أجسامهم خلال الصيف، لاسيما إذا كانوا خارج المنزل، ويمارسون أنشطة حركية ويتعرقون، لكنها نصحت بـ”فرض سيطرة على ما يشربونه”، موصية بمنعهم من المشروبات المحلاة بالسكر في جميع أوقات السنة، مثل الشاي الحلو وعصير الليمون والمرطبات والمشروبات الغازية.

واقترحت، بدلا من ذلك، إضافة الفواكه إلى الماء للنكهة، أو حتى شرب المياه الفوارة المنكّهة من أجل شيء من البهجة، على حدّ تعبيرها.

واعتبرت خبيرة التغذية أنه لا بأس بتناول عصير الفواكه الطبيعي باعتدال؛ على ألا يزيد على كوب في اليوم، مبيّنة أن الأطفال بوسعهم تناول عدة أكواب من العصير في وقت واحد عند الشعور بالعطش، ما يعني حصولهم على الكثير من السكر، الذي يجب منعهم منه.

• لا بأس ببعض الآيس كريم
فيما يعد الصيف موسم تناول الآيس كريم والمثلجات وغيرها من الحلويات الباردة، ترى هايلاند إلى أن الحرص على الحفاظ على صحة الأطفال لا يعني إلغاء هذه المأكولات تماما. وأضافت “لا نريد أبدا أن نمنع الأطفال من تناول الآيس كريم أو غيره من الأطعمة الباردة، فهناك مكان لها ويمكن منحهم إياها كمكافآت من وقت لآخر”.

لكنها أشارت إلى وجود بدائل أنسب يمكن تناولها بوتيرة أكبر من المثلجات، دون أن تمدّ الأطفال بكميات كبيرة من السكر، وذلك مثل المثلجات المصنوعة من الفواكه الطبيعية، أو مثلجات الزبادي، التي تُعتبر خيارا مناسبا لطعم كريمي دسم، مشيرة إلى أن “طعمها مثل الآيس كريم لكنها مصنوعة من الزبادي، الذي يمدّ الأطفال بالبروتين”.

ومضت خبيرة التغذية إلى القول “قد يكون تحضير المثلجات المنزلية أنسب وأوفر، ويمنح الآباء القدرة على التحكم بالمكونات. وتشمل الأفكار في هذا الجانب مزج أنواع من الفواكه بالزبادي وصبها في قوالب الآيس كريم، وتقطيع أنواع الفواكه وغمسها في الشوكولاتة أو الزبادي وتجميدها، واستخدام فاكهة مجمدة كالموز والمانغو والفراولة لصنع الآيس كريم المنزلي. لا نريد حرمان الأطفال من تناول هذه الأشياء الممتعة، ومن المهم إطعامهم وجبات خفيفة تمدهم بالفيتامينات والعناصر الغذائية الأساسية، وطالما أمكن استخدام الفواكه والبروتين في وجبة خفيفة، فإن في ذلك طاقة طويلة الأمد بدلا من الطاقة المستمدة من السكر، التي سرعان ما تزول”.

• تجنُّب الوجبات المصنعة
تحتوي العديد من الوجبات الخفيفة، مثل رقائق البطاطا والمخبوزات، على نسبة عالية من الكربوهيدرات المكررة، التي يحوّلها الجسم إلى سكر يُهضم بسرعة فلا يحافظ على إمداد الطفل بالطاقة أو يُشعره بالشبع لفترة طويلة.

وبيّنت هايلاند أن الهدف يتمثل في إعطاء الأطفال طعاما يمدهم بطاقة مستمرة طوال اليوم ويحافظ على شعورهم بالشبع حتى لا يقعوا في دائرة الإفراط في الأكل. مجددة التأكيد على أن الأمر يتعلق بتناول الطعام الصحي كالفواكه، والخضروات والدهون الصحية والبروتينات. وقالت “قد نعتقد أن الأمر يتعلق بمنح الأطفال السعرات الحرارية، ولكننا نحرص على أن تشعرهم هذه السعرات، التي نقدمها لهم بالشبع مدة طويلة، لا أن يذهب أثرها بسرعة”.

• جدول متسق
يتمثل أحد الجوانب المهمة الأخرى المرتبطة بتناول الطعام في الصيف، وفقا للدكتورة هايلاند في الحفاظ على اتساق جدول المواعيد الخاصة بتناول الأطفال طعامهم طوال العام، موضحة أن الأطفال “لا يحصلون خلال العام الدراسي على الوجبات الخفيفة مجانا وقتما يريدون، ونريد الحفاظ على الاستمرار بالنمط نفسه أثناء العطلة الصيفية”.

وانتهت إلى القول “ينبغي للآباء قدر الإمكان الحفاظ على التزام أطفالهم بالوجبات الرئيسية اليومية الثلاث مع بعض الوجبات الخفيفة، التي تُقدّم بين الحين والآخر وفق برنامج محدّد”.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي