قيامة التأويل .. التفكير الجمالي في الإخراج المسرحي

2021-07-14

صدر حديثا عن دار ماشكي للنشر والتوزيع في العراق، كتاب نقدي حمل عنوان «قيامة التأويل.. التفكير الجمالي في الإخراج المسرحي» للناقد مروان ياسين الدليمي.

وهو الكتاب السادس للمؤلف بعد ثلاث مجاميع شعرية ورواية، وكتاب نقدي عن السرد الروائي.

يقع الإصدار الجديد في 141 صفحة من القطع الكبير، موزع على ثلاثة أقسام، الأول ينشغل فيه المؤلف في طرح أفكار تتعلق بطبيعة الاشتغالات الفلسفية التي يشتغل عليها خطاب العرض المسرحي، متناولا تجارب عالمية مختلفة، لعبت فيها تطبيقات الحداثة وما بعد الحداثة، أبرز مقترحاتها.

والقسم الثاني يرصد إشكاليات التجربة العراقية، منذ ان بدأ المخرجون الرواد الأوائل رسم الخطوط الأولى للعلاقة الجمالية في شكلها الطبيعي والواقعي، مع التجربة المسرحية، مرورا ببقية الأسماء التي جاءت من بعدهم وأنجزت مشاريعها في فضاءات الأسئلة التي أيقظتها التجارب الطليعية، التي سادت في النصف الأول من القرن العشرين وما بعد الحرب العالمية الثانية.

أما القسم الثالث فينشغل في قراءة عدد من التجارب الإخراجية في مدينة الموصل، من البدايات العفوية في خمسينيات القرن الماضي، وانتهاء بتطور الوعي الجمالي لدى مجموعة من الأسماء الأكاديمية التي تخرجت من معاهد وكليات الفنون الجميلة، التي بحثت في مسيرتها عن أدوات تقنية غير تقليدية لتفعيل رؤاها الذاتية عند إنتاج العرض.

يندرج هذا الإصدار في جانب مهم من آفاقه، ضمن سعي المؤلف إلى إيجاد مقترحاتٍ لتفكيك اللغة المتوارثة، بقصد تفعيل الرؤى الذاتية للمخرج في التجربة المسرحية.

لا بد من الإشارة إلى أن الدليمي على الرغم من كونه يكتب الشعر والسرد، إلاّ أن ارتباطه بالمسرح سبق انصرافه إلى هذه الحقول الإبداعية، حيث بدأ نشاطه المسرحي منذ النصف الثاني من القرن العشرين، موزعا جهده ما بين التمثيل وكتابة النصوص والقراءات النقدية للعروض المسرحية، ومن وحي تجربته الطويلة هذه، يأتي هذا الكتاب الذي تتحرك أفكاره في منطقة تقع ما بين النقد والتنظير، في إطار البحث عن آفاق جديدة للمشاريع المسرحية العراقية.

 

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي