لماذا خسر زعيم كوريا الشمالية 20 كيلوجراماً من وزنه؟

2021-07-13

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون

وكالات - كشفت تقارير إعلامية، سبب خسارة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لما يقارب العشرين كيلوجراما من وزنه؛ حيث أثارت صحته في وقت سابق قلق المواطنين في بلاده، بعد أن ظهر نحيفاً خلال آخر ظهور له.

ووفق ما ذكر تقرير لموقع «أخبار كوريا الشمالية»، فإن الاستخبارات الكورية الجنوبية، أكدت خسارة كيم جونغ أون نحو 20 كيلوجراماً من وزنه؛ وذلك بعد اتباعه نظاماً غذائياً بطلب من الأطباء، نظراً لوجود مخاوف صحية على حياته مترتبة على الوزن الزائد.

وبحسب التقرير الذي أوردته صحيفة «ميرور» البريطانية، فإن الزعيم الكوري الشمالي، حرص على التواجد في منتجع سري لرفع لياقته البدنية إلى جانب تخفيض وزنه.

وعرف عن كيم حبه للأغذية ذات السعرات الحرارية العالية، مثل الجبن السويسري، إلى جانب تناوله الكثير من «الكافيار»، فضلاً عن التدخين بشراهة.

ويرى مراقبون أن حرص كيم على تخفيض وزنه لا يرجع إلى اهتمامه بصحته، وإنما لـ«ترسيخ الصورة المثالية للزعيم الكوري الشمالي بالنسبة لشعبه، على أنه قائد عظيم يجوع مثل شعبه، في ظل أزمة الغذاء التي تعصف بالبلاد، وبأنه يشاركهم ذات المعاناة». كذلك يرى آخرون أن خفض الوزن هذا، وظهوره بهذه الإطلالة «النحيفة»، يندرج ضمن الرسائل الموجهة للشعب، بأن الزعيم «يعمل لأجلكم، حتى أنه يفوّت أحياناً وجبات طعام؛ لانشغاله الكبير بقضايا الوطن».







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي