سيدني تحذّر سكانها من «كورونا».. الأسوأ لم يأت بعد

2021-07-10

الأسوأ ربما لم يأت بعد في سيدني التي فُرض عليها عزل عام صارم لمدة ثلاثة أسابيع.

وكالات - سجلت ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية اليوم السبت 10 يوليو/تموز الجاري، أكبر زيادة يومية هذا العام في عدد الإصابات المنقولة محلياً بفيروس «كورونا»، مع تحذير السلطات من أن الأسوأ ربما لم يأت بعد في سيدني التي فُرض عليها عزل عام صارم لمدة ثلاثة أسابيع.

وسجلت أكثر ولايات أستراليا سكاناً، 50 إصابة محلية جديدة بـ«كورونا» ارتفاعاً من 44 إصابة في اليوم السابق. وبذلك يرتفع تفشي سلالة «دلتا» شديدة العدوى إلى 489 إصابة.

من بين حالات السبت، خالط 26 شخصاً الناس أثناء إصابتهم بالعدوى، مما أدى إلى تعميق المخاوف من تمديد عزل عام لأكثر من خمسة ملايين شخص في سيدني والمناطق المحيطة بها.

وقالت رئيسة وزراء الولاية، غلاديس بريجيكليان، في إفادة تلفزيونية: «عندما تعلم أن هناك 26 حالة معدية في المجتمع فإن الاستنتاج الوحيد الذي يمكننا استخلاصه هو أن الأمور ستزداد سوءاً قبل أن تتحسن». وأضافت: «أعتقد أنه من الواضح تماماً أنه ما لم نقم بتقليص هذا المستوى من المصابين بالعدوى في المجتمع، فلن نتمكن من تغيير الأمور بأسرع ما يمكن أو بأسرع ما ينبغي».

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي