للشابات.. صفات تجعلك جذابة

2021-06-30 | منذ 3 شهر

إنّ الشخصية الجذابة تنبعُ من أعماق الفرد، لتمنحه القدرة على التفاعل مع المجتمع وجذب الآخرين وإقامة صداقات وعلاقات مختلفة مع الأفراد، وعلى عكس الإعتقادات السائدة حول عدم القدرة على كسب شخصية جذابة ومؤثرة، حيثُ يُمكن أن يُصبح الإنسان جذاباً من خلال الإدراك الجيّد لماهيّة الشخصية الجذابة وصفاتها والبدء بالسعي وراء تطوير المهارات والقدرات الشخصية المختلفة لتحقيق ذلك، كما يُمكن الإستعانة بالعديد من المعاهد والمراكز الموثوقة المؤهلة والتي تمنح دورات مختلفة في تنمية الذات للحصول على شخصية جذابة ومحبوبة ، بحسب الدكتورة سناء الجمل خبيرة التنيمة البشرية .الجاذبية تشمل أكثر من الجمال الجسدي؛ إذ قد يلفت الوجه الجميل والجسد الممشوق الانتباه، ولكن تُعدُّ الطريقة التي تتصرف بها وتقدم نفسك للآخرين هي التي تجذب الناس بعد مرور فترةٍ من الإعجاب الأولي لذا إليك بعض النصائح التي من شأنها أن تعزز جاذبيتك:

معززات الشخصية الجاذبة

 

-كوني على استعداد للقيام بأمورك الخاصة حتى لو كانت غير اعتيادية: السعي وراء مصالحك والتعبير عن شخصيتك يزيد من جاذبيتك، خاصةً عندما تفعلين ذلك في مواجهة رفض من هم حولك.

- لا تنخرطي في الأمور الصغيرة: إذا كنت تراقببين بعض العلاقات من بعيد، فغالباً ما ترين تصرفات غريبة يبدو بعض الناس فيها يتجادلون ويغضبون من أمور لا معنى لها؛ فهذه هي الطبيعة البشرية. يتعرَّف الشخص الجذاب على الأمور الصغيرة التي لا معنى لها ويتجنبها؛ فهو بذلك يتخطى المشاجرة، ويسعى إلى السلام والهدوء عندما يشعر بأنَّ علاقته بدأت بالتدهور؛ إذ إنَّ أولئك هم الأشخاص الذين يمكن الاعتماد عليهم كي تبقى العلاقات معتدلة عندما يتعرض الجميع إلى المتاعب.

-تذكَّر التفاصيل الدقيقة: كي تظهري كشخص جذاب، كوني الشخص الذي يعتاد تذكر الاهتمامات الشخصية والتفاصيل الغامضة في الوقت الذي ينساها الآخرون. يقوم الشخص الجذاب بأمور أكثر من التذكر، فمثلاً: قد يخبرك أحدهم بقصة أعجبته عن الأساطير اليونانية ويرسل لك ملاحظة سريعة عن ذلك، ثمَّ تخبره فيما بعد بأنَّك وجدت مقالاً يتحدث عن الأساطير اليونانية وتعلم بأنَّه من عشاق هذه الأمور، ممَّا قد يثير اهتمامه. عندما تتذكرين تفاصيل صغيرة عن حياة شخصٍ ما وتستخدمينهذه المعلومات بعناية، فإنَّك تُوضِّحين له مدى أهميته بالنسبة إليك.

-. تعرَّفي على الخير في الآخرين: مدح شخصاً ما بشكل مبرر وصادق ومحدد وخالٍ من المكاسب الشخصية، يجعلك ذلك تبدوين ساحرة. تجنَّبي الإطراءات العامة كأن تمدحي شخصاً ما بجمال عيونه، وإنَّما امدحيه بشيء يفعله أو يسيطر عليه؛ فإذا كان بإمكانك التحقق من مهارة شخص ما أو ذوقه أو تفضيلاته، فسوف يكون لمديحك تأثيرٌ أكبر. اجعلي مديحك محدداً للغاية؛ إذ إنَّه لمن المفيد الإشارة إلى أنَّك لاحظت الجهد الذي يبذله الآخرون لتحسين أنفسهم أو تحقيق شيء ما. على سبيل المثال: يمكنك القول: لقد أعجبتني طريقة تخلُّصك من ذلك الشخص الذي حاول إدخالك في جدال لا طائل منه"، أو: "أستطيع أن أرى كم بذلت جهداً كبيراً لاتقان هذا الأسلوب".

-. دعي أفعالك تتحدّث عنك: يعكس أولئك الذين لا يتحدثون عن إنجازاتهم وأعمالهم الصالحة ثقة عالية بأنفسهم، حيث يكفيهم الشعور بأنَّهم قاموا بعملٍ جيّدٍ أو أنجزوا شيئاً مثيراً للإعجاب، ولا يحتاجون إلى أي إثباتات خارجية كي يشعروا بالرضا عن أنفسهم. لذا، افعل أشياء عظيمة، لكن تجنَّب التباهي بأعمالك؛ إذ يُرفَض المتباهي، في حين يجذب المتواضع الآخرين.

-لا تخفِي عيوبك: عندما يدرك الآخرون بشكلٍ كافٍ أنَّنا نكافح مع عيوبنا، سيجدون شجاعتنا وصدقنا ملفتين للانتباه. ستجد بالتأكيد أشخاصاً مثاليين يُعبِّرون عن اشمئزازهم من هذا الأمر؛ ليس لأنَّ عيوبك هي التي تزعجهم، وإنَّما خوفهم من السماح للآخرين برؤية ملامحهم؛ فهم يفتقرون إلى امتلاك الشجاعة والتعبير عن الاستياء مثلك.

*السمات الجاذبة.

 

-الصدق :يتصفّ الشخص الجذاب بسمة الصدق، حيثُ يتخذه سبيلاً دائماً وطريقاً سلمياً لقول الحقيقة دون خوف، مع حِرص هذه الشخصية على إنتقاء الكلمات والإبتعاد عن استعمال الكلمات الحادّة والجارحة التي تؤثر سلباً على مشاعر الآخرين.

-الإبتسامة تُلازم الروح الفكاهية الشخصية الجذابة، مما يجعلها شخصية قادرة على اختراق الأحاديث وكسر الجمود فيها عند الحاجة، ويحرص الشخص الجذاب والمؤثر على مشاركة الآخرين روح الدعابة ونشر السعادة مع الجميع، كما يحرص على تجنّب الإبتسامة أو الضحك بغير سبب في المواقف غير المناسبة.

- بناء علاقات اجتماعية مع الآخرين يُحب الشخص الجذاب التواصل مع الآخرين ضمن بيئة تعاونية اجتماعية مؤطرة بالحب والصداقة، حيثُ يسعى جاهداً في إثبات حبه للآخرين من خلال توطيد العلاقات باجتماعات كما يحرص الشخص الجذاب في دراسة الشخصيات المقربة وتوخي الدقة في معرفة معتقداتهم وأفكارهم واحتياجاتهم المختلفة،يسعى لإنهاء العلاقات الجارحة والمؤلمة، لئلا تتأثر بها العلاقات الجديدة.

- تجنّب المقارنات يمتلك كلّ شخص عوامل جذب تختلف عن الآخر، لذلك لا بدّ من الإيمان المطلق أنّ بين مكنونات صاحب الشخصية الجذابة،صفات تُميّزه عن الآخرين، وبذلك فإنّ المقارنة بين الأشخاص طريق مسدود لا يمتّ للوصول إلى شخصية مثالية وجذابة، فلا بدّ من احترام الذات والتكيّف مع صفاتها الإيجابية لبناء شخصية مثالية وجذابة.

- الاستقلالية يجب أن يتحلى الشخص الجذاب بالاستقلالية المطلقة وإن كان يمتلك شريكاً معه في الحياة، حيثُ إنّ الشخصية الجذابة تسير عبر طريق وحياة خاصة تُلبي بها طموحات الماضي وأحلام المستقبل، دون الحاجة لمساعدة من أحد.

- القدرة على تحديد الأهداف إنّ التخطيط الجيّد وتحديد الأهداف المرجوّة من سمات الشخصية الجذابة، التي من شأنها الوصول إلى الحياة المثلى، حيثُ تجذب بذلك الأخرين وتستقطبهم لإكتشافها، من خلال سماع الأهداف وطرق التفكير الذي يمتلكها صاحب هذه الشخصية، بالإضافة إلى القدرة على التعبير بحماس وشغف للآخرين عمّا تُحبذه من هوايات وفنون مختلفة.

-التحكم بلغة الجسد للحصول على شخصية جذابة لا بدّ من تطوير لغة الجسد، التي تؤثر بطريقة أو بأخرى على الشخصية ذاتها أو في فنون التعامل مع الآخرين، كالمشي بطريقة مُستقيمة وصحيحة، وحُسن التصرف مع الآخرين، وتجنّب الإنتباه للمحيط عندما يبدأ أحدهم بالتحدّث، وغيرها من الفنون الأخرى التي تتعلق بتطوير لغة الجسد.

- التحلي بالإيثار والكرم يتّصف صاحب الشخصية الجذابة بأنّه سخيّ وكريم، حيثُ يُظهر ذلك من خلال روح التعاون التي يتعامل بها الآخرين في المجتمع، كما يؤْثر الشخص الجذاب الآخرين على ذاته إيماناً منه أنّ هذه الصفة تؤدي إلى تطور المجتمع ورِفعته.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي