التايمز: بعد فوز رئيسي.. تلويح إسرائيلي بضرب منشآت نووية

2021-06-21 | منذ 1 شهر

الرئيس الإيراني، ابراهيم رئيسي

نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية، تقريرا لمراسلها في بيروت ديفيد روز، "، قالت فيه إن إسرائيل تفكر في إحياء خطط لضرب المنشآت النووية الإيرانية بعد فوز متشدد يعرف بـ"جزار طهران" بانتخابات الرئاسة الإيرانية التي جرت يوم الجمعة.

وأضافت الصحيفة أن نفتالي بينيت رئيس الوزراء الجديد استخدم أول لقاء لحكومته ودعا العالم إلى الاستيقاظ على انتخاب إبراهيم رئيسي (61 عاما) والذي وصفه بـ"القاتل السفاح".

وتعهد بينيت بعدم السماح لنظام "الجلاد الوحشي" في طهران بالحصول على السلاح النووي. وجاءت تصريحاته في الوقت الذي اجتمع فيه الدبلوماسيون من بريطانيا وبقية الدول العالمية الموقعة على الاتفاقية النووية في فيينا قبل أن تنفض اجتماعاتهم سريعا.

وقال بينيت إن انتخاب رئيسي هو الفرصة الأخيرة للقوى العالمية للاستيقاظ قبل العودة إلى الاتفاقية النووية وفهم مع من يتعاملون.

وقال: "هؤلاء الرجال هم قتلة وسفاحون ويجب عدم السماح لنظام الجلد بالحصول على أسلحة الدمار الشامل الذي لن تسمح له بقتل الآلاف ولكن الملايين".

ووصف مسؤول في وزارة الخارجية الإسرائيلي رئيسي بـ "المتطرف المسؤول عن وفاة آلاف الإيرانيين". وقال مسؤول لم تكشف عن هويته للقناة الإسرائيلية 12: "لا خيار إلا العودة إلى الوراء والتحضير لمهاجمة المشروع النووي الإيراني وهذا يحتاج لميزانية وتخصيص الموارد".

وفي الوقت الذي تصر فيه إيران على أن برنامجها هو للأغراض السلمية إلا أن إسرائيل تتهمها بتطوير رؤوس نووية تعتبرها تهديدا عليها.

وكشف مدير الموساد الإسرائيلي الذي ترك منصبه يوسي كوهين، عن مسؤولية الوكالة الاستخباراتية عن سلسلة من الأعمال التخريبية التي استهدفت منشآت وشخصيات إيرانية.

وحدث آخر هجوم على منشآن نطنز في نيسان/ إبريل وأثناء اجتماع الوفود في فيينا لإحياء الاتفاقية النووية التي وقعتها إدارة باراك أوباما عام 2015، وتخلى دونالد ترامب عنها بعد ثلاثة أعوام مقابل استراتيجية "أقصى ضغط" وفرض عقوبات على وزارات وشخصيات إيرانية، بما فيها رئيسي، رئيس مصلحة القضاء. وكان المرشح المفضل، والمرشح المحتمل لخلافة المرشد للجمهورية، آية الله علي خامنئي (82 عاما).

وساعد على فوز رئيسي قرار مجلس صيانة الدستور استبعاد عدد من المرشحين الإصلاحيين والمتشددين بحيث فتح المجال أمام فوزه. واعتبر أنصار خامنئي النتائج انتصارا "ضد التدخل الأجنبي".

وكانت المشاركة في الانتخابات بنسبة 48.8% وهي أدنى نسبة في تاريخ الجمهورية. وقام 3.7 مليون ناخب بتضييع أصواتهم.

ووعد رئيسي في بيان مقتضب بتشكيل "حكومة مجيدة وثورية ومعادية للفساد"، حيث سيتولى الحكومة من الرئيس الحالي حسن روحاني في آب/ أغسطس.

واتهم رئيسي بقتل آلاف المعارضين السياسيين عندما كان عضوا في لجان الموت عام 1988. ومنذ نيسان/ إبريل عقد الدبلوماسيون من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والاتحاد الاوروبي إضافة إلى الصين وروسيا، اجتماعات في محاولة للعودة الأمريكية إلى الاتفاقية.

وتطالب إيران الولايات المتحدة برفع العقوبات عنها مقابل العودة إلى الالتزام والتوقف عن تخصيب اليورانيوم.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي