اعتبروه تحريضا على الإسلاموفوبيا

بريطانيا.. مسلمو حزب العمال يطالبون بإجراء عاجل إزاء إدعاء مسئول بأن المسلمين يعارضون محاربة معاداة السامية

2021-06-21

محمد عبد الخالق مساهل

طالب الأعضاء المسلمون بحزب العمال البريطاني بضرورة اتخاذ إجراء عاجل إزاء ادعاء أحد كبار مسؤولي الحزب بأن «معاداة السامية» بين المسلمين كانت المسؤولة عن نتائج استطلاع الرأي السيئة الخاصة بالحزب.

وقالت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية في تقرير لها الأحد 20 يونيو 2021 إن أحد مسؤولي الحزب أرسل إليها بريدا إلكترونيا زعم فيه أن حزب العمال يخسر لأن المسلمين به يعارضون الجهود الرامية إلى محاربة «معاداة السامية».

وأشار التقرير إلى أن هذا الزعم يوحي بأن المسلمين يعارضون محاربة العنصرية المعادية لليهود، وأنهم يتركون حزب العمال لهذا السبب، وذلك قبل الانتخابات التكميلية في منطقة «باتلي آند سبين» في الشمال أو ما يعرف بالجدار الأحمر، حيث يبدو أن المعارضة في طريقها لخسارة مقعد آخر .

في حين اعتبرت ما يعرف بـ«شبكة المسلمين الأعضاء بحزب العمال» تصريحات مسؤول الحزب البارز «تحريضا دنيئا» للممارسة «الإسلاموفوبيا»، مطالبة بضرورة التصدي لتلك «العنصرية» ضد المسلمين على نحو عاجل وعلني من جانب قيادات وقواعد الحزب .

واستنكرت الشبكة ما فعله المسؤول متخفيا وراء عدم ذكر اسمه، مشددة على ضرورة اتخاذ إجراء سريع وحازم وأن ممارسة «الإسلاموفوبيا» من جانب مسؤولي الحزب الكبار لا يمكن التهاون بشأنها .

وعلقت نائبة رئيس الحزب أنجيلا راينر، على قول العضو البارز بالحزب قائلة: «أريد أن أوضح علانية أن هذه التعليقات التي تعزى إلى أحد أعضاء حزب العمال في إحدى الصحف اليوم، ليست ردا من الحزب أو بيانا صادرا عنه، وكلها تعليقات غير مقبولة ولا يمكن التسامح معها أو تمريرها بأي حال من جانب الحزب».

وأكدت أن الحزب يحقق فيما صرح به هذا المسؤول بما يتماشى مع قواعده وإجراءاته التأديبية.

يذكر أن استطلاع الرأي الذي أجرته المجموعة المسلمة في حزب العمال بالتعاون مع مؤسسة «سرفايشن» رصد تراجعا بنسبة 11% في أعداد المسلمين المصوتين للحزب.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي