مظاهرة بالبحرين بعد وفاة معتقل سياسي داخل محبسه

2021-06-11

 

تظاهر بحرينيون، الخميس 10 يونيو 2021م ، في أعقاب وفاة أحد المعتقلين داخل السجن جراء إصابته بفيروس "كورونا"، وسط دعوات متصاعدة للسلطات للإفراج عن السجناء السياسيين لمنع تفشي الوباء بينهم.

وردد المتظاهرون شعارات غاضبة، وقطعوا أحد طرقات قرية الضياء (شمالي المملكة) بإطارات مشتعلة، وجاء ذلك عقب حالة من التوتر الأمني سادت البلدة إثر جنازة رمزية نظموها للمعتقل "حسين بركات"، الذي توفي الأربعاء في سجن بحريني.

وبث ناشطون صورا ومقاطع فيديو للتشييع الرمزي الحاشد للمعتقل "بركات"، الذي أعلنت السلطات في البحرين عن وفاته داخل السجن.

 وتوفي "بركات"، الذي كان يقضي حكما بالسجن مدى الحياة، متأثرا بإصابته بفيروس "كورونا" المستجد.

وذكرت السلطات البحرينية أن "بركات" (48 عاما)، الذي تلقى التطعيم كاملا ضد الفيروس في مارس/آذار الماضي، توفي بعد إصابته بالفيروس.

بدوره، قال معهد البحرين للحقوق والديمقراطية، ومقره بريطانيا، في بيان إنه كان بالإمكان تفادي وفاة بركات لو "وافقت الحكومة على إطلاق سراح السجناء السياسيين لمنع تفشي الوباء".

وذكر المعهد أن التفشي المستمر لـ"كورونا" في سجن جو، بدأ منذ 22 مايو/أيار الماضي، وهو الثاني من نوعه هذا العام، ونتج عنه إصابة ما يقارب 60% من أصل 255 سجينا سياسيا في المبنى رقم 12 من سجن جو.

وأضاف المعهد أن "بركات" كان سجينا سياسيا محتجزا في سجن جو، وأن الحكم صدر في 2018 عليه وعلى 53 آخرين بالسجن مدى الحياة في محاكمة جماعية شملت 138 شخصا اتهمتهم السلطات بالانضمام إلى خلية إرهابية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي