الكشف عن حل بسيط لعلاج سرطان الأمعاء

2021-06-04 | منذ 5 شهر

 

أبحاث عديدة فتحت باب أمل في التوصل لعلاج نهائي للسرطان أحد أخطر الأمراض وأكثرها فتكاً على مر العصور.

ومؤخراً وجد باحثون هولنديون أن الليثيوم، وهو دواء شائع الاستخدام لعلاج العديد من الاضطرابات النفسية، له قدرة على منع الخلايا الجذعية ذات الطفرات من فرض سيطرتها وتشكيل الأورام في أمعاء الفئران.

ويعمل هذا الدواء عن طريق جعل الخلايا الجذعية السليمة غير حساسة للإشارات الضارة التي ترسلها تلك الخلايا الطافرة،

كما واكتشفوا أن الخلايا الجذعية المعوية ذات الطفرات في جين APC تتمتع بميزة تنافسية على نظيراتها الصحية، وغالباً ما تتفوق عليها، مما يؤدي إلى نمو غير مقيد للخلايا السرطانية.

وأوضح كبير مؤلفي الدراسة، التي نُشرت في مجلة “نيتشر”، الدكتور لويس فيرمولين، قوله: “لقد اكتشفنا الخطوات الأولى في تطور سرطان الأمعاء، ووجدنا أنه بعد حدوث طفرة في جين رئيسي ينظم الخلايا الجذعية في الأمعاء، تقوم هذه الخلايا التي تكون في طريقها إلى أن تشكل ورم خبيث كامل بقمع الخلايا الجذعية في المنطقة المجاورة بشكل فعَال”.

وستختبر تجربة سريرية ممولة من قبل جمعية السرطان الهولندية إمكانية تعزيز الليثيوم للخلايا السليمة في الأمعاء لمنع تطور السرطان في المستقبل لدى الأفراد المصابين بداء السلائل الورمي الغدي العائلي، وهو متلازمة وراثية غير شائعة تؤدي إلى حدوث طفرات في جينات .APC

ويضيف الباحثين إنه بدون علاج، فإن هؤلاء المرضى سيصابون جميعاً بسرطان الأمعاء بين سن 35 و45 عاماً.

ووصفت الرئيسة التنفيذية لـ”أبحاث السرطان في جميع أنحاء العالم”، الدكتورة هيلين ريبون، النتائج الجديدة بأنها بمثابة تقدم كبير في فهم كيفية تطور سرطان الأمعاء.

وقالت: “حوالي 1٪ من سرطانات الأمعاء سببها داء السلائل الورمي الغدي العائلي، وقد يبدو هذا عدداً ضئيلاً، ولكن هذا يعني أنه يتم تشخيص أكثر من 400 شخص بسرطان الأمعاء الناجم عن هذا الداء كل عام في بريطانيا وحدها”.

والخيار الوحيد المتاح للأشخاص الذين يعانون من داء السلائل الورمي الغدي العائلي هو إجراء عملية جراحية كبرى لإزالة القولون بأكمله، والتي يمكن أن تغير حياة الشخص بشكل كامل، كما أنها للأسف لا يمكن أن تضمن عدم تطور السرطان مرة أخرى”.

ورأت أن إطلاق التجربة يمكن أن يقدم “أملاً حقيقياً” للناس في استخدام حل بسيط للوقاية من سرطان الأمعاء في المستقبل



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي