تعرف على حيل المتاجر الكبرى التي تدفعنا لشراء ما لا نحتاجه

2021-06-03 | منذ 3 أسبوع

منال العبدلاوي

هل تذكر المرة الأخيرة التي توقفت مترددا أمام العروض التي تقدمها المتاجر الكبرى أثناء جولتك لشراء احتياجاتك الأسبوعية؟ أنت بالفعل لا تحتاج لهذه العروض، وربما مع جميع الإغراءات الشرائية فأنت تحتاج إلى قطعة واحدة، ولا داعي لشراء 3 قطع من المنتج نفسه لتوفير سعر واحدة.

لكن للمتاجر رأي آخر إذ تشعرك أنك بحاجة ملحة لاستغلال العروض وشراء المزيد، حتى إن لم تكن في حاجة إليها. وهناك بعض الحيل، التي تستخدمها المتاجر، لدفعك نفسيا للشراء من دون وعي، إليك بعضها.

موسيقى الاسترخاء

الموسيقى الهادئة المريحة، هذه الحيلة تستخدمها سلاسل المتاجر الكبرى، وهي وسيلة فعالة، الهدف من الألحان سهلة الاستماع أن يكون لهذا النوع من الموسيقى إيقاع مريح أبطأ من دقات قلبك، حيث يشجع ذلك المتسوقين على الحفاظ على حالتهم المسترخية خلال فترة البقاء في المتجر، وبالتالي شراء المزيد.

تتمثل إحدى طرق مكافحة ذلك في الاستماع إلى الموسيقى المفضلة بسماعات الأذن الخاصة بك؛ لذلك فإن الاستماع إلى الموسيقى ذات الإيقاع السريع سيجعلك تشتري احتياجاتك من المتجر، وتخرج منه في لمح البصر.

عينات مجانية

لا شيء أفضل من العينات المجانية؛ لكن رغم أن هذه العينات مجانية، إلا أنك تدفع ثمنها بشكل أو بآخر. تقدم معظم محلات السوبر ماركت لعملائها عينات مجانية لدفعهم إلى شراء منتج معين.

كشفت دراسة في جامعة كورنيل أن هناك علاقة واضحة بين أولئك الذين يشترون المنتج بعد تذوق العينة المجانية.

ومع ذلك، فإن المغزى من القصة هو عدم الذهاب إلى المتاجر أبدا عندما تكون جائعا. تسوق وأنت لست جائعا، وبذلك لا تميل إلى تجربة العينات المجانية وإنفاق المزيد من المال.

الروائح المغرية

عند دخولك إلى السوبر ماركت، غالبا ما يتم الترحيب بك بالروائح المبهجة للخبز الطازج أو البسكويت أو الكعك. تماما مثل أي رائحة أخرى لذيذة للطعام المطهو، ربما لا تستطيع الغدد اللعابية لدينا تناولها، وتريد على الفور تناول الطعام المعروض في تلك المتاجر، حيث تتصدر المخبوزات الطازجة قائمة الروائح التي تجذب المستهلكين للشراء من دون وعي أو حاجة ملحة.

محلات السوبر ماركت ذكية، حيث إنها تلعب على الروائح التي من الصعب على عملائها مقاومة إغراء شراء تلك السلع اللذيذة.

إذا أردت التغلب على تلك الحيلة، قم بتذوق النعناع وأنت تمشي في الممرات؛ لأن ذلك سيشبع الجوع، ويغطي قوة الرائحة الزكية للطعام.

الإضاءة المبهجة

تبدو الفاكهة والخضروات التي تختارها من المتجر مختلفة عندما تصل إلى المنزل؛ هذا لأن محلات السوبر ماركت تستخدم الإضاءة القوية لتحسين منتجاتها.

غالبا ما تستخدم الأضواء البيضاء الساطعة لإظهار فواكهها وخضرواتها كأنها منتقاة للتو، والأضواء ذات اللون الأحمر تجعل اللحم يبدو أكثر نضارة.

الألوان أيضا عامل مؤثر لدفعك إلى الشراء، حيث ينجذب الناس إلى المتاجر ذات الألوان الدافئة، مثل الأحمر والبرتقالي والأصفر في الخارج. وغالبا ما تشجع الألوان الداخلية؛ مثل الأزرق والأخضر، المتسوقين على إنفاق المزيد. نقلا عن دراسة أجريت عام 2003 نُشرت في "جورنال أوف بيزنس ريفيو" (Journal of Business Review)، زاد عائد العملاء بنسبة 15% في المتاجر ذات أنظمة الألوان الداخلية الزرقاء مقارنة بالمتاجر ذات اللون البرتقالي.

عربة التسوق الكبيرة

ربما لا تحتاج إلى عربة تسوق كبيرة إذا كانت مشترياتك فقط خبز وحليب؛ لكن عربات التسوق الكبيرة تغري المستهلك بشراء المزيد، طالما أن هناك مساحة فارغة في العربة.

حارب الخداع في متجر البقالة باستخدام سلة صغيرة، فكلما زادت صعوبة الشراء، قل احتمال إنفاقك أكثر.

إستراتيجية كتابة الأسعار

تلجأ المتاجر إلى الأسعار المقارنة لجعل المستهلكين يعتقدون أنهم يحصلون على صفقة أفضل مما هي عليه في الواقع. من خلال وضع منتج متوسط ​​السعر بجوار منتج آخر أكثر تكلفة.

سيعتقد المتسوقون أنهم سيوفرون المال عن طريق اختيار المنتج الأرخص سعرا؛ لكنهم في النهاية يدفعون فقط سعر السوق العادي.

وكذلك يشتري المستهلكون المنتجات التي تنتهي بـ(99.) بدلا من مبلغ محدد. يُعرف هذا بتأثير الرقم الأيسر، حيث يسجل الأشخاص في ذاكرتهم الرقم الموجود على اليسار عند مقارنة السعر، فيصبح المنتج الذي يبلغ سعره 6.99 أفضل من 7، بغض النظر عن الفارق الضئيل جدا.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي