الحزب الحاكم في بيونغ يانغ يستحدث منصب الرجل الثاني تزامنا مع "اختفاء زعيمه"

2021-06-01

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون

ذكرت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء، اليوم الثلاثاء 1 يونيو/حزيران ، أن الحزب الحاكم في كوريا الشمالية عدل قواعده لاستحداث منصب الرجل الثاني فعليا في القيادة تحت زعامة كيم جونج أون، الذي يتطلع لإصلاح السياسات الداخلية.

ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع على شؤون كوريا الشمالية أن من سيتولى منصب "الأمين الأول" الجديد سيرأس الاجتماعات نيابة عن زعيم البلاد، وفقا لـ "رويترز".

وعزز كيم سلطته خلال مؤتمر حزب العمال في يناير/ كانون الثاني حيث تم انتخابه أمينا عاما للحزب، ليحمل لقبا، كان آخر من حمله والده الراحل كيم جون إيل.

ويريد كيم الآن أن يضطلع الحزب بدور أكبر في الحكومة مقارنة مع إدارة والده الراحل المركزية التي كانت ذات طابع عسكري.

وذكرت الوكالة أن من المعروف أن مصطلح "سياسات عسكرية في المقام الأول"، الذي كان أحد السمات الأساسية لعصر كيم جونج إيل، جرى حذفه من مقدمة القوانين الداخلية للحزب.

وأشارت "يونهاب" إلى أن المنصب الجديد هو الأعلى بين أمناء الحزب السبعة، ومن المرجح أن يتولاه جو يونج ون، عضو هيئة رئاسة المكتب السياسي للحزب الحاكم المؤلفة من خمسة أعضاء.

ويعتبر جو أحد أقرب مساعدي كيم، وأعلنت وسائل الإعلام الرسمية تعيينه في هيئة رئاسة المكتب.

ويملك كيم جونج أون سلطة شبه مطلقة في نظام الحكم في كوريا الشمالية منذ توليه في أعقاب وفاة والده في 2011.

يذكر أن لي جونغ جو، ممثلة وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية، قالت يوم أمس الاثنين، إن زعيم كوريا الديمقراطية كيم جونغ أون، لم يظهر للعلن ​​منذ 24 يوما، وهذه هي أطول فترة يغيبها منذ بداية العام.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي