شيخ الأزهر يحيي الشعب الفلسطيني ويدعو له بالنصر في مواجهة الإرهاب الصهيوني

2021-05-10 | منذ 1 شهر

شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب

القاهرة-وكالات: حيا شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب الشعب الفلسطيني داعيا له بالنصر والحفظ في مواجهة "الإرهاب الصهيوني الغاشم".

وانتقد الطيب في سلسلة تغريدات باللغتين العربية والإنجليزية صمت العالم الذي وصفه بـ"المخزي" تجاه "الإرهاب الصهيوني الغاشم وانتهاكاته المخزية في حق المسجد الأقصى وإخواننا ومقدساتنا في فلسطين العروبة".

وأضاف الطيب على حسابه الشخصي في "تويتر": "ستبقى فلسطين أبيَّة على الطغاة مهما طال الزمن، وسيظل شعبها مرابطًا على أرضه وعِرضِه ومقدساته، مدافعًا عن الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين".

ووجه الطيب تحية للشعب الفلسطيني وقال: "تحية إجلالٍ وإكبارٍ لهذا الشعب المظلوم، اللهم أيدهم بنصرك، واحفظهم بحفظك ورعايتك، وكن لهم عونًا وأمنًا وسلامًا، يا أرحم الراحمين".

ستبقى فلسطين أبيَّة على الطغاة مهما طال الزمن، وسيظل شعبها مرابطًا على أرضه وعِرضِه ومقدساته، مدافعًا عن الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين. ٢/٣

ومع ساعات الصباح، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى، واعتدت على المصلين الفلسطينيين بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان، إصابة أكثر من 305 فلسطينيين منذ الصباح خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي بالمسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة في القدس.

وكان المئات من الفلسطينيين قد احتشدوا في المسجد الأقصى فجرًا، لمنع أي اقتحام إسرائيلي للمسجد.

ومطلع شهر رمضان، أعلنت جماعات استيطانية عن تنفيذ "اقتحام كبير" للأقصى يوم 28 رمضان (اليوم)، بمناسبة ما يسمى بـ"يوم القدس" العبري الذي احتلت فيه إسرائيل القدس الشرقية عام 1967.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح" ومحيط المسجد الأقصى.

يذكر أن الفعاليات الشعبية والنقابية والسياسية المناصرة للشعب الفلسطيني غابت عن شوارع القاهرة وميادينها منذ الانقلاب العسكري على الرئيس المصري الراحل محمد مرسي عام 2013.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي